الرئيسية / الأخبار السياسية / وحدة الدم التركماني ترسخ في نفوسنا الروح القومية

وحدة الدم التركماني ترسخ في نفوسنا الروح القومية

النائب حسن توران في الذكرى 58 لمجزرة كركوك الاليمة  في تموز 1959 

قال السيد نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب التركماني عن محافظة كركوك الاستاذ حسن توران بهاء الدين لقد بات شهر تموز في تاريخ الشعب التركماني مرتبط بسيل من الدماء البريئة والتضحيات الجسام لاثبات وجودنا القومي والمحافظة على تاريخنا المشرف في جميع مدن وبلدات توركمن ايلي من اعالي تلعفر والى مندلي وزرباطية والسعدبة , وان دماء اكثر من 200 تركماني روت تراب ارض قلعة التركمان مدينة تلعفر الحبيبة اثبات لوحدة الدم التركماني وان تضحيات الشهداء التركمان بالغالي والنفيس دفاعا عن الوطن والقضية التركمانية العادلة لهو مثار فخر وعز لنا ولجميع ابناء شعبنا التركماني النبيل في عموم مدن وبلدات توركمن ايلي وان الروح القومية الاصيلة قد ترسخت في نفوسنا بفضل تضحيات الشهداء التركمان .

جاء ذلك في تصريح للنائب حسن توران لمناسبة الذكرى الثامنة  والخمسين لمجزرة كركوك الرهيبة في تموز من سنة 1959 .

واضاف السيد نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية بان جميع الشهداء التركمان منذ مجزرة تموز مرورا باعدام القادة التركمان وغيرهم في عام 1980 ووصولا الى يومنا هذا والارواح التي قدمت في جميع انحاء توركمن ايلي قد ساروا على نهج اسلافهم من شهداء مجزرة كركوك الرهيبة الذين تسامت ارواحهم قبل 58 سنة مضحين بدمائهم الزكية وهم يتطلعون الى مستقبل زاهر ومشرق لابناء شعبنا التركماني النبيل في العراق .

واكد النائب حسن توران في ختام تصريحه بان قوافل الشهداء التركمان التي بدات ارواحهم بالصعود الى بارئها منذ حوالي قرن من الزمان ستزيدنا قوة وعزيمة وايمانا راسخا بعدالة قضيتنا , وسنبقى اوفياء لدماء الشهداء والسير على نهجهم مستلهمين من ذكرى هذه الفاجعة الاليمة العزم والاصرار للعمل على الحفاظ على وجودنا القومي , وتحرير جميع مناطقنا من ايدي الارهاب الداعشي المجرم وانتزاع كافة حقوقنا المشروعة الدستورية والسياسية والادارية , داعين رب العزة والجلالة ان يتقبل الشهداء ويسكنهم في الفردوس الاعلى في عليين .

نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية   

النائب حسن  توران بهاء الدين

الاحد 09  تموز  2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.