الرئيسية / المقالات السياسية / الوطنية الصادقة …. بقلم توركيش الصالحي

الوطنية الصادقة …. بقلم توركيش الصالحي

ليس كل من لبس الغترة والعقال وتحدث باللغة العربية فهو وطني ،، لو عدنا الى التاريخ فان من خان الرسول عليه الصلاة والسلام كان عمه واقاربه وعشيرته وكذلك الامام الحسين عليه السلام ..في هذه الايام

وانا اتصفح مواقع التواصل الاجتماعي اشاهد الكثيرين اصبحوا وطنيين بين ليلة وضحاها وهناك وللاسف من أيد هؤلاء بالاعجابات او بالتعليقات تملقا ولكنهم نسوا بان ابائهم واجدادهم كانوا يوما ما رفاقا بعثيين وقدموا الى كركوك واستولوا على دور اهالي تسعين الشهيدة والمصلى والقرى والقصبات التركمانية التي استولت عليها النظام السابق مثل مافعلت ببعض القرى الكردية بحجج واهية ..

فليكن بعلمكم يامن تحاولون خلط الاوراق فاننا التركمان بشكل عام واحزابنا بشكل خاص وعلى رأسهم الجبهة التركمانية العراقية التي تشرفت بحمل اسم ((العراقية)) كان لنا كل الفخر باننا حافظنا على وحدة العراق ارضا وشعبا وبامكانكم الرجوع الى البيانات الخطابية لاحزابنا كما كان لنا الفخر والعز باننا رفضنا الدستور لانها كُتبت بايادي غير عراقية ومازال الشعب يعاني مايعانيه جراء هذا الدستور المشكوك في امره .

. وان من قام او كتب او شكك في اخلاص اهالي كركوك الاصلاء بكافة قومياته وتحديدا بالتركمان بعراقيتهم فليعودوا الى رشدهم فان التركمان في كركوك هم من قاوموا الظلم والاجحاف وهم من وقفوا سدا منيعا ومعهم بعض من المخلصين من القوميات الاخرى امام مشروع الاستفتاء وتقسيم البلد في الوقت الذي كنتم انتم من تحاولون ان تجعلوا من العراق اقاليم صغيرة .

فكما ذكرت الوطنية والانتماء الى الوطن العراق ليست بالازياء او التحدث باللغة العربية فقد كان الشيخ محمود الحفيد كرديا ولكنه كان عراقيا وله الاخلاص في ولائه للعراق كما كان ومازال التركمان الذين لم يتطلخ يدهم يوما بقتل جندي او مواطن عراقي نعم التركمان قارعوا الانظمة الدكتاتورية وضحوا بقادتهم وشبابهم ولكن لم يقتلوا يوما جنديا واحدا ولم يسرقوا من اموال الدولة والشعب فكفاكم الحديث عن الوطنية وانتم لاتملكون منها ذرة واحدة .

فان مدننا وقرانا هي اول من استحلت من قبل الدواعش ونحن من قاومناهم ووقفنا امام مدهم ويشهد بذلك اعداءنا قبل اصدقاءنا وخير دليل (( امرلي وتلعفر وطوز خورماتو وتازة خورماتو وبشير واننا في كركوك وقفنا امام الهجومات الارهابية عام ٢٠١٦ )) والله اعلم اين كنتم انتم يامن نسيتم زيكم ولغتكم ،

هذا ماتذكرته اليوم ففي حال المطاولة على التركمان واهالي كركوك الاوفياء وتلفيقكم الاتهامات اليهم بانهم جواسيس سيكون لي شأن اخر معكم قانونيا . حفظ الله اخوتي واصدقائي وشعبي ومن كل القوميات من كل سوء ودمتم بحفظ الله ورعايته ..
واعتذر عن الاطالة ولكن للظروف احكام ويجب ان نخرس بعض الالسنة القذرة اجلكم الله..

Notice: Undefined index: tie_hide_author in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 92 Notice: Trying to access array offset on value of type null in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 92

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات