وتصاعد الغضب في العراق بعد القصف التركي، وقررت الحكومة في اجتماع أمني استدعاء القائم بالأعمال العراقي لدى تركيا للتشاور، بعد اتهامها أنقرة بشن غارة على منتجع جبلي في محافظة دهوك شمالي البلاد.

ونفت تركيا اتهامات بغداد لها بشن ضربة أسفرت عن مقتل 8 سياح وإصابة 23 آخرين، قائلة إن الهجوم يشكل عملا إرهابيا.

وذكر التلفزيون العراقي الرسمي أن “قصفا مدفعيا عنيفا” أصاب منتجعا في مدينة زاخو الواقعة على الحدود بين إقليم كردستان العراق وتركيا.