الرئيسية / المقالات السياسية / لمن نفط العراق . . . ؟ ؟ ؟ نورالدين موصللو

لمن نفط العراق . . . ؟ ؟ ؟ نورالدين موصللو

                             

من كرم فضل الله على الإنسان والبشرية هبات لا تُعد ولا تُحصى خص بها بعض خلقه في دول دون أخرى ليتنعم منها ومن خيراتها مباشرة ويستغل مواردها للبناء الممنهج لتعود بفوائد مستدامة في تنمية الصناعة والزراعة والتعليم والصحة وتطويرالبنية التحتية لتقديم أفضل الخدمات للمواطن طالما تلك النعمة( الثروة ) ملكيتها عامة تقره وثيقة كتاب الوطن المسمى بـ ( الدستور ) . ففي الدستور العراقي لعام 2005 النافذ يقر هذا الحق للشعب العراقي دون الدساتير السابقة الواردة في المادة (111) ( النفط الغاز هو ملك الشعب العراقي في كل المحافظات والأقاليم ) وقد أوكلت المادة (112) الحكومة الإتحادية بإدارةهذه الثروة وتوزيع وارداتهابشكل منصف يتناسب والتوزيع السكاني كما فينص الفقرة أولا من ذات المادة ( تقوم الحكومة الاتحادية بإدارة النفط والغاز المستخرج من الحقول الحالية مع حكومات الأقاليم والمحافظات المنتجة على أن توزع وإرادتها بشكل منصف يتناسب مع التوزيع السكاني) .                                                                                                   بعيدا عن الخوض في إشكاليات هذه الثروة العامة ( النفط والغاز ) وما رافقتها من الفساد والهدر والسرقات وسوء إستخدامها كما ينبغي بما فيها جولات التراخيص وإستيراد الغاز من دول الجوار لتشغيل محطات توليد الكهرباء وتفويض الشركات الأجنبية مثل شركة شيل وغيرها إستغلال الحقولوإنشاء مصافي رغم تمتع البلد لكوادر متقدمة وقابيليات متراكمة في هذا المجال و تشغيلها لأيدي عاملة أجنبية بدلا من الوطنية في ظل تفشي البطالةوتعطيل قانون النفط والغاز الإتحادي مقترنا بالخلافات بين المركز والإقليم وإنعدام تطوير الصناعة التحويلية وتميع قانون بترو دولارللمحافظات المنتجة.                                                                            

الإشكاليات الأنفة الذكر وغيرها سببها الأساس غياب رسم السياسات الإستراتيجية اللازمة لتطوير ثروة النفط والغاز بما يحقق أعلى منفعة للشعب العراقي معتمدة أحدث تقنيات مبادئ السوق وتشجيع الاستثمارالوطني بغية إستخراجهذه الثروة ( الأحادي الجانب في الوارد الإقتصادي) من باطن الأرض وجعلها تنظم الحياة الاقتصادية فوق الأرض لتنعكس على المواطن وتنقله من الكفاف إلى الرفاهية ، هذه الإشكاليات وعديدها أفضت الى ليس حرمان المواطن ( الشعب العراقي ) التمتع بأبسط حقوقه الواردة بنص الدستور ( النفط والغاز ملك الشعب توزيع واردته بشكل منصف يتناسب مع التوزيع السكاني في جميع أنحاء البلاد) إنما أصبح مواد الدستور وسيلة يتشدق بهاالساسة ويستخدمونها بمقتضى مصالحهمالخاصة عند تفسير مواده في صرعاتهم وخلافاتهم السياسية وأحيانا يعودون للمحكمة الإتحادية لإنصافهم وهم أساسا أهملوا إنصاف المواطن في حقه بالثروة الوطنية ولم يلمس من ممثليه في البرلمان منذ إعلان الدستور رسميا من يرفع صوتهمطالبا تطبيق حق المواطن في نص المادتين ( 112-111) المحروم من الحصول بإنسيابية على مشتقات النفط ( البنزين والغاز والكاز ) وبالتالي تردي الطاقة الكهربائية في عموم العراق ، أي إنالملكية العامة ولا توزيع منصف للواردات مجرد حبر على الورق وأن السبات النهوض بالإقتصادي العراقي وإنخفاض المستوى المعاشي للفرد العراقيوإرتفاع مؤشر خط الفقر حقائق قائمة لا جدوى منها ومادة ملكية المواطن في الدستور معطلةعند أبسط حسابات المقارنة بين تخطي سعر البرميل لـ100دولار في هذه الفترة ولم يحضى المواطن بمردوده الإيجابي وبين إنهيار سعره في ظل جائحة كرونا المصاحبة بالأزمة الإقتصادية العالمية التىدفعت الحكومة الى الإعلان عن الورقة البيضاء لمواجهة التحديات الخطيرة أنذاك وتركمات الأزمات المالية السابقة التى القت بظلالها على نفس الحكومة لمواجهة السلبيات الى تقليص حجمالميزانية وخفض نسبة الرواتب والركون الى حالة من التقشف ، ففي كلا الحالتين كان نصيب المواطن الحيرة والبحث عن جواب التسائلات في ظل تفاقم أزمة الوقود ، لمن النفط العراقي. . ؟ ؟ وأين وارداته المالية منذ 2003 . .؟ ؟ ومتى تنتهي شرعنةالإستحواذ عليه . . ؟؟ ولماذا لا يقوم حامي الدستور بواجبه الدستوري في حماية ممتلكات المواطن ( الغاز والنفط ) المنصوص عليها في الدستور.                                            

Notice: Undefined index: tie_hide_author in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 92 Notice: Trying to access array offset on value of type null in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 92

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات