Warning: Trying to access array offset on value of type bool in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/plugins/taqyeem/taqyeem.php on line 763 Warning: Trying to access array offset on value of type bool in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/plugins/taqyeem/taqyeem.php on line 763 Warning: Trying to access array offset on value of type bool in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/plugins/taqyeem/taqyeem.php on line 763 Warning: Trying to access array offset on value of type bool in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/plugins/taqyeem/taqyeem.php on line 763 Warning: Trying to access array offset on value of type bool in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/plugins/taqyeem/taqyeem.php on line 763 Warning: Trying to access array offset on value of type bool in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/plugins/taqyeem/taqyeem.php on line 763
الرئيسية / بحوث ودراسات / محمد أمين رسول زاده “العلم الذي رفرف مرة واحدة لن يسقط أبدا” بقلم الدكتور مختار فاتح بي ديلي طبيب-باحث في الشان التركي و أوراسيا.

محمد أمين رسول زاده “العلم الذي رفرف مرة واحدة لن يسقط أبدا” بقلم الدكتور مختار فاتح بي ديلي طبيب-باحث في الشان التركي و أوراسيا.

 

الكاتب والاديب والقائد السياسي الاذربيجاني المخضرم محمد رسول زاده أحد مؤسسي جمهورية أذربيجان الديمقراطية وأحد قادة السياسية الأذربيجانية في المنفى
رسول زاده أحد مؤسسي جمهورية أذربيجان الديمقراطية ،شخصية اجتماعية وسياسية وادبية واعلامية اذربيجانية بارزه، ولد الراحل محمد أمين حاج ملا الأكبر أوغلو رسول زاده (1884 باكو – 1955 ، أنقرة) في 31 يناير 1884 في قرية نوفخاني باكو.
يحتفل في كل عام في مثل هذا اليوم بذكرى ولادته اليوم يحتفل الشعب الاذربيجاني خاصة والعالم التركي عامة بالذكرى 138 لميلاد مؤسس جمهورية أذربيجان الديمقراطية محمد أمين رسول زاده.
حيث ولد المناضل محمد أمين علي اكبر أوغلو رسول زاده في 31 يناير 1884 في قرية نوفخاني في ضواحي باكو.
على الرغم من آرائه الدينية أدخل والده ابنه محمد أمين إلى مدرسة علمانية وكان مديرها الكاتب الأذربيجاني البارز سلطان مجيد غني زاده.
في عام 1902 ، وفي سن السابعة عشر ، أسس م. رسول زاده “منظمة الشباب المسلم”. كانت أول منظمة سياسية في القرن العشرين في أذربيجان تقاتل سرا ضد الحكم الاستعماري الروسي انذاك.

في عام 1918 ، قاد الفصيل الأذربيجاني في سيم عبر القوقاز ، وفي 27 مايو انتخب رئيسًا للمجلس الوطني الأذربيجاني. هاجر بعد انهيار الجمهورية اذربيجان الديمقراطية إلى أوروبا واستقر في تركيا منفاه الاخير . كان شعاره
“العلم الذي رفرف مرة واحدة لن يسقط أبدا”
أصبح هذا الشعار فيما بعد شعار حركة الاستقلال في أذربيجان في القرن العشرين.

كتب رسول زاده مقالات في العديد من وسائل الإعلام في ذلك الوقت. ونشر له مقالات في الصحف “عشيق سوز” و “آذري توركو” و “اودلو يورد” و “قورتولوش” و “إعلام” و “استقلال” في المنفى كتب عن “تاريخ أذربيجان الحديث” كما نشر لرسول زاده العديد من المقالات في الصحف غير الحزبية مثل حياة , ارشادوالمجلة فيوزات مسرحيته الدرامية بعنوان الأضواء في الظلام تم تنظيمه في باكو في عام 1908.

بعد قانون العفو لعام 1913، التي كانت مكرسة لذكرى مرور 300 عام لسلالة رومانوف، عاد رسول زاده إلى باكو، وترك حزب الهميت الذي كان عضوا فيه سابقا ، وانضم إلى العمل السري آنذاك تحت مسمى حركة (المساواة) في عام 1913 ، والذي روج في البداية افكار لعموم الإسلاميين ، وعموم الاتراك أو بتعبير أدق الوحدة الإسلامية ولكن مع تقارب روابط ثقافية أكبر مع العالم التركي ،والذي أصبح في النهاية حزبًا قوميًا أذربيجانيًا ، وسرعان ما أصبح رسول زاده زعيمه. في عام 1915 بدأ بنشر جريدة هذا الحزب تحت اسم”(الكلمة الصريحة ) التي استمرت صدورها حتى عام 1918. عندما حدثت ثورة فبراير ، سرعان ما تم دمج حزب المساواة مع الأحزاب السياسية السرية الأخرى في الإمبراطورية الروسية وأصبح حزبًا قياديًا لمسلمي القوقاز بعد أن اندمج مع حزب الفدراليين الترك برئاسة نصيب يوسف بيلي. ادى ثورة اكتوبر في عام 1917 إلى انفصال اتحاد عبر القوقاز من روسيا وأصبح رسول زاده رئيسًا للفصيل الإسلامي وبعد حل اتحاد عبر القوقاز، أعاد تنظيمه ضمن المجلس الوطني الأذربيجاني، الذي انتخب رئيسه رسول زاده بالإجماع في مايو 1918.

في 28 مايو 1918 أعلن المجلس الوطني الأذربيجاني برئاسة محمد أمين رسول زاده، عن استقلال أذربيجان خلال اجتماعه في مدينة تبليسي بجورجيا، وباتت أول دولة ديمقراطية في الشرق المسلم.
وعقب إعلان الاستقلال مباشرة، شكل الأذربيجانيون حكومة مؤقتة إلا أنها باشرت أعمالها من ثاني أكبر مدن البلاد “غنجه” بسبب احتلال العصابات الأرمنية والبلشفية مدينة باكو العاصمة الحالية للبلاد.
وبدأت الحكومة أنشطتها لتأسيس علاقات مع الدول المجاورة، وكانت الدولة العثمانية أول المعترفين باستقلال أذربيجان، ووقعا في 4 يونيو/ حزيران 1918 اتفاقية أرسلت بموجبها الدولة العثمانية جيشًا إلى أذربيجان لدعمها حمل اسم “جيش القوقاز الإسلامي” تمكن من تحرير باكو في 15 أيلول من العام ذاته وقدم 1130 شهيدًا.
وبعد فترة قصيرة حققت أذربيجان إصلاحات في مجالات التعليم والدين والحريات، وتم من خلال “وثيقة استقلال” الجمهورية منح حقوق المساواة لكافة المواطنين دون التفريق بين العرق والدين والمذهب والجنس.
وأعلنت أذربيجان اللغة التركية كلغة رسمية للبلاد بقرار صادر عن الحكومة في 27 يونيو/ حزيران 1918، فيما بدأ البرلمان بممارسة نشاطاته عبر 120 نائبًا في 7 ديسمبر/ كانون الأول.
وفي 28 أبريل/ نيسان عام 1920، أنتهى احتلال الجيش السوفييتي لجمهورية أذربيجان التي يعتبر محمد أمين رسول زاده مؤسسًها.
بدأ رسول زاده في إنشاء جامعة ولاية باكو مع رشيد خان جابلانوف وزير التربية والتعليم انذاك مع تمويل مسؤول الثروات النفطية الحاج زين العابدين تاغييف في عام 1919. درس رسول زاده الأدب العثماني في الجامعة.
عند إقامة السلطة السوفياتية في أذربيجان (28 أبريل 1920) ، وبعد أن سحق الجيش السوفيتي تمردات جانجا, كاراباخ, زاغاتالا و لانكاران، بقيادة ضباط سابقين في أذربيجان الجيش الوطني،غادرمحمد أمين راسول زاده باكو، مختبئا في قرية باسقال في مقاطعة إسماعيلي. تم القبض عليه من قبل جهاز الأمن وسجن في سجن باكو. ولكن أطلق سراحه بسبب شفاعة ستالين رداً على أن محمد أمين أنقذ حياتة أيام الحكم القيصري عدة مرات وتم نقله إلى موسكو، حيث كان يعمل في مفوضية القوميات.
وعلى مدى العامين المقبلين ، عمل رسول زاده كممثل صحفي في مفوضية الأمم في موسكو ومن انتقل إلى سان بطرسبورج في عام 1922 ومنها هرب منها فنلندا.

في المنفى

بقية حياته ، عاش رسول زاده في المنفى أولاً تركيا بين عامي 1923 و 1927 ، كان رئيسا تحرير مجلة تسمى “القوقاز الجديد” (“يني قفقاسيا”) التي أوقفتها الحكومة التركية بطلب من موسكو ، واستمر رسول زاده في نشر مقالات وصحف ومجلات مختلفة من عام 1928 حتى عام 1931 في تركيا. وفي عام 1931 منه من نشر منشورات حول المهاجرين وتزامن ذلك مع ترحيل رسول زاده من تركيا ، ورأى البعض ذلك نتيجة الخضوع للضغوط السوفيتية.في المنفى نشر رسول زاده كتيبًا بعنوان مشكلة القومية التركية فيما يتعلق بمشكلة القوقاز ، حيث ذكر وجهة نظره بحزم:حول الوحدة والاتحاد التركية التي كانت حركة ثقافية وليست برنامجًا سياسيًا. وهكذا ذهب إلى بولندا في عام 1938 حيث التقى بزوجته السيدة فاندا التي هي قريبة للدكتاتور البولندي بيلسودسكي.من بداية عام 1940 عاش في رومانيا. وخلال الحرب العالمية الثانية رفض محمد أمين راسول زاده التعاون مع النازيين لتنظيم الوحدات المسلحة من السجناء المسلمين السوفيات.
وبعد إنشاء اللجنة الوطنية لأذربيجان في عام 1941 ، تمت دعوة رسول زاده إلى برلين عام 1942 للمشاركة في مؤتمر مهاجري القوقاز. بتكليف من القيادة الألمانية ،
في مايو 1943 ، في الذكرى الخامسة والعشرين لإعلان الاستقلال (أذربيجان)، في حفل استقبال نظمه رسول زاده في فندق كايزرهوف (برلين) حضره المسؤولون الألمان والأوساط العلمية والفاعلين السياسيين الأذربيجانيين في المنفى. خلال كامل فترة الحرب العالمية الثانيةواصل رسول زاده البحث عن فرص لاستعادة استقلال أذربيجان. ومع ذلك ، بعد أن أدرك أن استقلال أذربيجان لم يكن وفقًا لخطط ألمانيا النازية عام 1943 ، غادر رسول زاده برلين ، وعاد إلى رومانيا ، ثم إلى تركيا. في عام 1947 ، وباستخدام صلاته ، أحضر إلى تركيا حوالي 4000 أذربيجاني خدموا في الرايخ الثالث ، وبالتالي أنقذهم من تسليمهم إلى اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية.

في النهاية كان رسول زاده رائداً في القضية الوطنية لأذربيجان ،عندما عاش في ايران كتب في مقالاته عن تاريخ وثقافة وحضارة الأتراك الإيرانيين ، وأصواتهم الصالحة والألم الذي عانوه في كل الفترات ،ثم غادر ايران نتيجة التهديد الروسي وهرب إلى تركيا ، في تركيا كان قادرًا على التعبير بحرية عن أفكاره حول قوميته التركية والإسلام وكان مستوحى من مثقفين مثل ضياء كوك الب ويوسف اق جورا وعدلت اغا اوغلو الذين كانوا يشاركونه نفس الافكار ، رسول زاده. لفت الانتباه بكتاباته ضد القيصرية أثناء إقامته في اسطنبول ، غادر تركيا نتيجة التهديد الروسي وعاد إلى وطنه. في الواقع ، لم يرضي موقف رسول زاده في حماية التركية لا روسيا القيصرية ولا روسيا البلشفية. لأن عقلية رسول زاده لم تتغير بأي شكل من الأشكال وحافظت على نفس الاستقرار وبهذا المعنى ، فإن رسول زاده ، الذي انطلق من أراضي أذربيجان ، جعل قلمه يتكلم بفضل المطبوعات التي دافعت عن قضيته في دول مثل فرنسا وألمانيا وبولندا ورومانيا وتركيا. وهكذا ، خرجت فكرة رسول زاده من حدود العالم التركي وانتقلت إلى أوروبا واستمرت في الوجود حتى اليوم.

تكريمه بعد وفاته

حيث تم إحياء ذكرى رسول زاده في العديد من النصب التذكارية في جميع أنحاء أذربيجان ، مثل جامعة ولاية باكو الذي سمي على شرفه. تم وضع صورة رسول زاده على وجه العملة 1000 أذربيجاني مانات الأوراق النقدية 1993-2006.
سميت مدرسة محمد أمين رسول زاد الأناضول وهي مدرسة ثانوية عامة في أنقرة ، تركيا.

أعمال ومولفات رسول زاد

الأضواء في الظلام. (مسرحية ، 1908 ، لم تنشر)
ناقد لحزب اعتداليين. طهران ، 1910 (بالفارسية)
سعادة الانسان (سعدت بشير). أردبيل ، 1911 (بالفارسية)
حياة غير سعيدة (Aci bir Hayat). باكو ، 1912
رأيان حول شكل الحكومة (مع أحمد ساليكوف). موسكو ، 1917
دور مسافات في تشكيل أذربيجان. باكو ، 1920
جمهورية أذربيجان: الخصائص والتكوين والدولة المعاصرة. اسطنبول ، 1923
سايافوش من قرننا. اسطنبول ، 1925
الأتراك القوقازيين. اسطنبول ، 1928
Panturanism فيما يتعلق بمشكلة القوقاز. باريس ، 1930 (بالروسية) ، أعيد طبعها بمقدمة إنجليزية عام 1985 في أكسفورد
عن جمهورية أذربيجان. برلين ، 1933 (بالألمانية)
مشكلة أذربيجان. برلين ، 1938 (بالألمانية)
نضال أذربيجان من أجل الاستقلال. وارسو ، 1939 (بالبولندية)
التقاليد الثقافية في أذربيجان. أنقرة ، 1949
الأدب الأذربيجاني المعاصر. أنقرة ، 1950
التاريخ الأذربيجاني المعاصر. أنقرة ، 1951
الشاعر الأذربيجاني العظيم نظامي. أنقرة ، 1951
الوعي الوطني. أنقرة 1978

رحمة الله عليه واسكنه سبحانه وتعالى فسيح جناته.

مصادر مراجع

1-بالاييف ، أيدين (2015). “محمد أمين رسول زاده وتأسيس الدولة والأمة الأذربيجانية في أوائل القرن العشرين”. مسح القوقاز. 3 (2): 136–149.
2-“محمد أمين رسول زاده ، الأب المؤسس للجمهورية الأولى”، بقلم حفيد رايس رسول زاده ، أذربيجان الدولية ، المجلد. 7: 3 (خريف 1999) ، الصفحات 22-23.
3-“محمد أمين رسول زاده ، رجل دولة ، قادة جمهورية أذربيجان الديمقراطية” (1918-1920) ، في أذربيجان الدولية ، المجلد 6: 1 (ربيع 1998) .

4-جولتز ، توماس (1998). يوميات أذربيجان: مغامرات مراسل مارق في جمهورية ما بعد الاتحاد السوفياتي الغنية بالنفط التي مزقتها الحرب. إم
شارب. ص. 18.
5- فيروز كاظم زاده (1951). النضال من أجل القوقاز. مكتبة نيويورك الفلسفية. ص. 21.

6-ناسيمان ، ياغوبلو (2013). موسوعة محمد أمين رسول زاده نادي الكتاب 2014.
7-“محمد أمين رسول زاده والمثل الاجتماعية السياسية”. دار نشر جامعة الخزر ، باكو ، 2005.
8-شامل قربانوف. محمد أمين رسول زاده. باكو ، 2001.
9-تاديوش سفياتاكوفسكي. روسيا وأذربيجان. المنطقة الحدودية في مرحلة انتقالية ، دار نشر جامعة خزر ، باكو ، 2000.
10-جانيت عفاري. الثورة الدستورية الإيرانية 1906-1911. مطبعة جامعة كولومبيا ، 1996.
11-“محمد أمين رسول زاده – 1884–1955” أيدين بالايف. موسكو ، 2009.
12-اولفيه علييفا أذربيجان وأتاتورك (مع أطروحة) جامعة أنقرةعام 2021.
13- حبيب منتظر “حب رسول زاده للسلطة” . 17 أبريل 2020.

Warning: Undefined array key "tie_hide_author" in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 92 Warning: Trying to access array offset on value of type null in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 92

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: