الرئيسية / الأخبار السياسية / ضغوط ومساعي كبيرة لعودة الحزب الديمقراطي الكوردستاني لممارسه عمله مجددا في كركوك

ضغوط ومساعي كبيرة لعودة الحزب الديمقراطي الكوردستاني لممارسه عمله مجددا في كركوك

عوده قريبه للحزب الديمقراطي الكوردستاني الى كركوك ..
كشف مصدر مطلع في كركوك عن ضغوط ومساعي كبيره يعمل على تحقيقها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لعودة الحزب الديمقراطي الكوردستاني لممارسه عمله مجددا في كركوك بعد انسحابه منها منذ تطبيق خطه فرض القانون نهاية العام 2017.
وذكرت المصادر المطلعة ،ان الكاظمي وهو في زيارته للولايات المتحده واصل اتصالاته مع قيادات امنية رفيعه بالعراق بينهم رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض ومستشار الامن القومي قاسم الاعرجي لسرعة اخلاء مقرا يستخدمة حاليا وسط مدينة كركوك استخبارات الحشد الشعبي ويقع بجوار موسسات امنية ومقر الاتحاد الوطني الكوردستاني على ان يتم اخلائه ليسلم الى حزب بارزاني قريبا جدا .
ولم تستبعد المصادر ان يكون هنالك ضغطا امريكيا لعودة الحزب مجددا لكركوك.
واكدت المصادر ان عودة الحزب ستكون داخل مدينة كركوك وليست بمنطقه شوراو بمقر الحزب الرئيس الذي هو الان مقر قيادة المقر المتقدم للعمليات المشتركة في كركوك والذي تعود ملكية ارضه لشركة نفط الشمال ويجري الان استملاكه لصالح وزارة الدفاع ،واصبح مقر لقيادة العمليات الخاصة الثانية لجهاز مكافحة الارهاب بعد فرض القانون والتي عثرت مع جهاز المخابرات وشرطة كركوك والادلة الجنائية على جثتين مجهولتين نهاية العام 2017في فوهة المجاري وسط المقر واثبت تقرير الطب العدلي بعد تشكيل لجنة مشتركة من مكتب رئيس الوزراء وحكومة الاقليم برعاية بعثة اليونامي ان الجثث التي عثر عليها بعد شهرين من تطبيق خطة فرض القانون العام 2017تعوده لفتره طويله كما وثقت بتقرير الطب العدلي .
يذكر ان محاولات عديدة تجري بين فتره واخرى لعودة الحزب الديمقراطي ،قوبلت بمواقف عربيه تركمانية بالرفض والتظاهر وعدم القبول من ممثلي العرب والتركمان في مجلس النواب وايضا ممثلي الاحزاب التركمانية والتحالف العربي والمجلس السياسي العربي والجبهة التركمانية العراقية .
يذكر ان كركوك شهدت امس ضمن حدود قضاء الطوز سقوط مروحية استشهد فيها خمسة بينهم طيارين ولم يصدر بيان استنكار او ادانه او تعزيه من الرئاسات الثلاث في العراق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.