الرئيسية / المقالات الأدبية / تعبت يا زمن ارحم/ بقلم عبد الوهاب خنجرجي

تعبت يا زمن ارحم/ بقلم عبد الوهاب خنجرجي

يا زمن
لا أُريد أن أَكونَ عبأ عليك
وتتثاقل في اللّيالي
حين أُناجيك . . .
لولاك لنفدَ الصبر عني
فكيف لي أن أُعاديك …
لنا عِشرةُ أعوام مَضَتْ
سهرنا وحدَنا بواديك
أُذكرك برياحينِ الهوى
تذكّرني بِعَلْقَمِ ماضيك . . .
لا يا زمن
أحسنُ القتلِ في قتلاك
فأَنّي أَسيرُ يَديك
مُطيعٌ لما أمرتني
سنينَ وقد عشقتُ هلاليك
خضتُ بحارَ الهوى لأنني
أَحببتُ كحلَ وبياضَ عينيك . .
وَوَدَتُ لو يكونُ قبري على دربكم
لأرد سلامك كلّما
أَحسستُ بوطأةِ قدميك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.