الرئيسية / المقالات السياسية / النظام الانتخابي الجديد/ بقلم محمد هاشم الصالحي

النظام الانتخابي الجديد/ بقلم محمد هاشم الصالحي

.
على ضوء التغيرات الحاصلة في النظام الانتخابي الجديد في العراق وإستحداث وحدات إنتخابية صغيرة، يبدو جلياً أن نتائج الإنتخابات هذه المرة ستكون مختلفة عن سابقاتها تماماً.
– بعد إعلان المفوضية وإعطائها الأرقام للمرشحين يوم أمس، يتبين أن خوض غمار المنافسة الإنتخابية ليست بالسهولة التي كانت في المرات السابقة وكما يتصورها المرشح.
– كما نعلم أن امكانية الترشح هذه المرة كانت من خلال قوائم حزبية إضافة إلى فسح المجال أمام الترشح المستقل. ويتضح لنا ان هناك تسهيلات كبيرة لمن يروم الترشح مستقلاً غير مرتبط بإرادة سياسية ما بعد أن كان الترشح عبر الأحزاب هو الرائج.
– ليس هذا فحسب، بل أصبح المرشح المستقل لا يختلف عن مرشح الأحزاب في قوائمها الإنتخابية. حيث أن المفوضية أعطت أرقاماً للمرشحين ولم تعطي أرقاما للقوائم الإنتخابية الحزبية. وهذا دليل على أن المرشح المستقل حاله حال المرشح الحزبي والإثنان مجرد رقم دون وجود أرقام للقوائم.
– هذا الأمر سيكون فيه شيء مغاير للمرشحين عبر القوائم الحزبية. حيث أن الأصوات الزائدة في القائمة والتي يحصل عليها أحد المرشحين دون الآخر لن تذهب إلى المرشح الآخر. أي يبقى المرشح (هو وشطارته) في الحصول على ثقة الناخبين وكل بمرعاه.
محمد هاشم الصالحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.