الرئيسية / الأخبار السياسية / انهاء وظيفة سوسن بدر كمديرة مكتب مفوضية الانتخابات في كركوك

انهاء وظيفة سوسن بدر كمديرة مكتب مفوضية الانتخابات في كركوك

محمد الماس

قرر المجلس الأعلى للمفوضية المستقلة للانتخابات في العراق إنهاء تكليف سوسن بدر، مديرة مكتب كركوك للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات و تعيين لؤي أركان علي بدلاً منها، الى جانب عدة تغييرات أخرى في إدارات الشُّعَب.

بموجب القرار الذي صدر في 2 حزيران الجاري وحصلت (كركوك ناو) على نسخة منه، سيباشر لؤي أركان علي مهام مدير المكتب بدلاً من سوسن طيب، كما شملت التغييرات إدارات شعبة الاعلام، شعبة سجل الناخبين، شعبة التدريب، الشعبة القانونية، الشعبة المالية، الشعبة الادارية شعبة الخدمات و شعبة شؤون الأحزاب والمرشحين.

وقال لؤي أركان علي، المدير الجديد لمكتب كركوك للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في تصريح لـ(كركوك ناو)، “دخل القرار حيّز التنفيذ فيوم الخميس، 3 حزيران، وباشرت مهامي كمدير للمكتب، وكذلك بالنسبة للتغييرات الأخرى.”

وأضاف لؤي، “هذه التغييرات كانت بقرار من المجلس الأعلى للمفوضية المستقلة للانتخابات، وذلك بعد أن احتجّت جهات عدة خلال الفترة الماضية على الهيكل الاداري لمكتب المفوضية.”

لؤي أركان (52 سنة)، من المكون الديني الكاكائي، وهو من أهالي قرية عرب كويي التابعة لقضاء داقوق جنوبي كركوك.

عُين لؤي أركان موظفاً في المفوضية في قضاء داقوق عام 2004 و نُقِل بعدها في عام 2017 الى داخل مدينة كركوك وعُيِّن كمدير لمركز تسجيل منطقة الاسكان لمفوضية الانتخابات.

لؤي أركان (52 سنة)، من المكون الكاكائي، باشر مهامه مديراً لمكتب كركوك للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات

وفي نفس العام، تم نقله الى مكتب المفوضية وتولى مسؤولية إدارة شعبة شؤون مراكز التسجيل.

باشر مهامه مديراً لمكتب كركوك للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في 2 حزيران 2021.

المناصب الادارية لمكتب كركوك للمفوضية العليا للانتخابات في العراق أُعيد توزيعها بداية شهر تشرين الثاني الجاري 2020، و قد تم حينها تنصيب سوسن طيب محي الدين مديرة لمكتب المفوضية عن المكون الكوردي.

 لكن هذه التغييرات لاقت احتجاجات من المجلس السياسي العربي  والجبهة التركمانية، وفي 28 كانون الأول 2020 عبّرت الجهتان السياسيتان في مؤتمر صحفي مشترك رفضهما إسناد منصب مدير مكتب كركوك للمفوضية الى سوسن طيب واتهموها بأنها “كانت على رأس كادر ساهم في تزوير انتخابات المحافظة عام 2018، من خلال تبديل (الرامات) في مركز الواسطي 2 لصالح احد الأحزاب عندما كانت تتولى إدارة المركز.”

في انتخابات أيار 2018،إدّعى كل من المكون العربي و التركماني حدوث عمليات تزوير في الانتخابات البرلمانية لصالح مرشحي حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني، لكن الأخير نفى هذه الاتهامات و تم إقرار نتائج الانتخابات بصورة عامة دون تغيير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.