الرئيسية / المقالات السياسية / نادي الاخاء التركماني /- محمد الهرمزي

نادي الاخاء التركماني /- محمد الهرمزي

نادي الاخاء التركماني _المقر العام في بغداد

في بدايه عانم ٢٠٠٣ وبعد انتهاء المعارك والعمليات العسكرية في بغداد توجهت فورا وبسرعه الى نادي الاخاء التركماني في بغداد حيث كان التشكيل التركماني الوحيد المعروف لدى تركمان بغداد وهناك وجدت بعض الشباب وهم يقومون بحراسه مقر النادي لعدم الاستيلاء عليه لأي سبب من الأسباب وفرحت كثيرا لجهودهم بعد ذلك قمت بزياره النادي عده مرات والتقيت مع شخصيات تركمانيه ولاحظت قيام العوائل التركمانيه بزياره النادي وشيئا فشيئا أصبح النادي ملتقى للعوائل التركمانيه العراقيه للمشاركه في الفعاليات الثقافيه والاجتماعبه والاحتفالات الوطنيه العامه والاحتفالات الخاصه بشعبنا التركماني وبحضور أطياف الشعب الأخرى من العرب والأكراد والاطياف الأخرى يتم دعوتهم بصوره دوريه وكانت ايام جميله جدا وكانت تجري انتخابات لأعضاء الهيئه الاداريه لنادي الاخاء التركماني وانتخاب رئيس الهيئه الاداريه كل سنتين أو كل ثلاث ٦ وبصوره دوريه ويموقراطيه واستلام وتسليم بصوره رسميه وقد شاركت في احدى الانتخابات وتم انتخابي كعضوا أساسيا والحقيقه كنت سعيدا وانا ارى النادي يجمع العوائل التركمانيه العراقيه بشتى توجهاتها الدينيه والاجتماعبه والثقافبه بل وحتى السياسيه وقد زار النادي الدكتور فاروق عبد الله والأستاذ سعد الدين اركنج والأستاذ أرشد الصالحي والأستاذ حسن توران رؤساء الجبهه التركمانيه بالتعاقب والشيخ محمد تقي المولى رئيس هيئه الحج والعمرة ستبقا والأستاذ رياض صاري كهيه رئيس حزب توركمن والنائب السابق محمد مهدي البياتي والنائب السابق نيازي اوغلوا والنائب السابق فوزي اكرم ترزي والنائب السابق عباس البياتي والنائب السابق السيده فيحاء زين العابدين والنائب السابق فرياد طوزلو والوزير السابق جاسم محمد جعفر والوزير السابق تورهان المفتي والسيد يلماز نجار وكيل وزارة الاسكان والبلديات وعدد كبير آخرين من النواب السابقين والساده وكلاء الوزارات والمدراء العامين السابقين والاحقين من تركمان العراق وبعض الشخصيات الدبلوماسيه المحترمين والساده شيوخ العشائر المحترمين وبعض من الشخصيات الاجتماعيه والثقافبه المعروفه وكانت قاعه النادي الرئيسيه والملحقه بها والحديقه الكبيره ممتلئه في الاحتفالات بالأعياد أو المناسبات العامه والوطنيه وحتى طلاب الجامعات ممن يدرسون في بغداد من مختلف محافظات توركمن الي وكنت فرحا وسعيدا بذلك وكل زملائي في الهيئه الاداريه

ورغم أن التوجهات التركمانيه في العراق واحده وهيه الحصول على حقوق تركمان العراق لكن الأفكار والأهداف للأحزاب والحركات التركمانيه العديده كانت تختلف في مابيها للحصول على تلك الحقوق ولقد التزم نادي الاخاء التركماني بالحيادبه التامه من كافه الأطراف التركمانيه السياسيه وبذلك استطاع أن يجعل مقره ملتقى لجميع الأطياف والتشكيلات التركمانيه بصفتهم الشخصيه التركمانيه الوطنيه العراقيه بعيدا عن الصراعات السياسية

اتمنى من شبابنا وشاباتنا تركمان العراق وعوائلهم الكرام أن يساهموا في التواصل مع هذا الصرح الجميل وفي الختام اشكر كل الجهات التي ساهمت بصوره مباشره أو غير مباشره في أعمار النادي من ٢٠٠٣ ولغايه يومنا هذا في أعمار مرافق النادي ومنشآت من رجال أعمال أو منظمات ولعده مرات

ونتمنى من السيد الدكتور محمد عمر قزانجي رئيس النادي الفخري الحالي بالتوفيق في عمله وتحيه حب لكل من عمل باخلاص في نادي الاخاء التركماني العراقي _بغداد المقر العام

رئيس مهندسين أقدم
محمد غازي فخري الهرمزي
عضو الهيئه الاداريه سابقا

واتمنى لكل فروع نادي الاخاء التركماني في مناطق توركمن الي تحذو خطوات لتكون الخيمه الجامعه للتركمان بصفتهم التركمانيه العراقيه
مع خالص تحياتي لكل التركمان العراقيين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.