الرئيسية / المقالات السياسية / التركمان السوريون في دوامة التهميش والإقصاء! بقلم الدكتور مختار فاتح بي ديلي

التركمان السوريون في دوامة التهميش والإقصاء! بقلم الدكتور مختار فاتح بي ديلي

الحديث عن الوطن والمواطن ربما يصبح صعبا ومحرجا في ظل الأحداث التي يشهدها العالم في الآونة الأخيرة بشكل عام ووطننا الحبيب سوريا بشكل خاص. فليس الوطن ذلك الذي يعتبرك متمردا وخائنا إن أنت دافعت عن حقوقك الوطنية والقومية وطالبت بتوفير ضروريات الحياة الأساسية لك ولافراد مجتمعك . ليس الوطن ذلك الذي تفقد فيه آدميتك وانسانيتك لتجد نفسك مجرد أي شيء آخر، إلا أن تكون إنسانا . حيث تخجل أحيانا من جريان دمه في عروقك، وتتملص من ذكر انتمائك لهذا الوطن عند كل فرصة تذكر.

نلاحظُ في التجمُّعات السياسية العديدة لكل الطوائف السورية التي ظهرت بعد آذار 2011، أنهم يتقصّدون تمثيل “مكوّنات الشعب” على أساس انتماءاتٍ تحت-وطنية كالعِرق والدين والمذهب والعشيرة، وفي خلط ضبابيّ بينها. وغالباً ما يكون هذا التمثيل شكلياً لا فعلياً، وغالباً ما يكون الواحدُ من هؤلاء الممثِّلين (بكسر الثاء) بالكاد يمُونُ على زوجه وأولاده، فما بالكَ بادّعاء تمثيل جماعة بشرية فيها من التنوّع والاختلاف والتناقض ما لا يُحدّ؟

في الفترة الاخيرة نجد تنامي روح الانقسام لدى المجتمع السوري بكل اطيافهم حيث تختلف معاني الانقسام السوري ودلالاته اليوم عمّا كان عليه في بدايات الثورة السورية، والذي كان يعبر حينها عن انقسام اجتماعي سياسي، تجسّد في ثنائية ثورة ونظام، وهو ما نجح النظام في البناء عليه، لرسم حدود فاصلة بين كل منهما، ما حال دون اقتحام الوعي الثوري حاضنة النظام. كما تتحمّل المعارضة السورية الرسمية والإعلامية جزءا من مسؤولية استمرار انقسام السوريين بين ثنائية ثورة و نظام نتيجة تسليمها المطلق لهذا الانقسام، وتجاهلها أهمية التعبئة والتحريض في رأب الصدع، ورفد الثورة بفئات وشرائح جديدة، وإهمالها دور الخطاب والبرنامج السياسي الواضح والكامل في ذلك أيضاً وتهميش بعض المكونات المجتمع السوري قصدا او من دون قصد.

لقد تنامى الإنقسام والتهميش والاقصاء لمكونات المجتمع السوري وخاصة المكون التركماني السوري الاصيل بعد تشعبات كثيره بحكم الظروف المختلفة التي يعيشها السوريون من احد اهم اسبابها الرئيسية مؤسسات المعارضة المختلفة التي تنطق باسم السعب السوري ، وبات مصدر قلق حقيقي تصرفات وعمل تلك الموسسات لإمكانية ترسيخ الانقسام الى تفتت دائم يكرّس التقسيم الجغرافي للأرض السورية، سيما إن لم يول السوريون أهمية سياسية وثقافية وإعلامية لمعالجة هذا الموضوع من قبل .

لكن وعلى الرغم من مظاهر الإنقسام الاجتماعي العديدة، إلا أن عوامل توحيد السوريين عامة ، أو بالأصح عوامل حماية البنية الاجتماعية والوطنية السورية موجودة وقائمة، وهي العوامل التي يجب البناء عليها، بعد مراعاة أولويات التجمّعات السورية المتباينة، كي نتمكّن من تجاوز هذه المرحلة الصعبة، ومن التأسيس لسورية التي نرغب بها.

من أجل تمكين السوريين من الإستفادة من العوامل الوحدوية، فالشرط الأول لتفعيل عوامل توحيد السوريين هو قدرتنا على إدراك حاجات التجمعات السورية المتباينة ومخاوفها، والانطلاق منها نحو مسار سوري تحرّري يضمن لجميع السوريين الحرية والمساواة والعدالة الإقتصادية والاجتماعية والسياسية، بل ويضمن لهم الرخاء والتقدّم أيضاً. ان تركمان سوريا ثاني أكبر مكون بسوريا بعد الاخوة العرب ،بلا شك كانوا أكبر ضحية للحرب، وهم لم يرتبطوا أبدًا بمنظمات إرهابية ولا انفصالية لهم حقوقهم وواجباتهم في وطن تجمعهم مع بقية اطياف المجتمع السوري .

ان اهم ما نحتاج اليه في هذه الايام الترفع عن الانانية الشخصية على المستوى الوطني، كي نبني وطنا عزيزا وقويا، لان الشهداء هم من اعطوا الوطن اثمن ما يملكون من الدم والانفس..

ونذكر الجميع هنا بان التركمان هم مسلمون اولا سوريون ثانيا ولكنهم تركمان ويفتخرون بذلك وانهم كانوا ومازالو اوفياء لوطنهم الحبيب سوريا .

طبعا هنا يجب أن لا ننسى أن الوطن لا يتحمل كل المسؤولية، فلنا حصة الأسد منها، إذ يجب علينا التوقف أحيانا عن إلقاء اللوم عليه فقط، وبدل ذلك القيام بالعمل والبدء بإصلاح أنفسنا أولا، بالجد والكد والإخلاص.

علـى انغام الحـريـّة دمتـم وطنا عزيـزا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.