الرئيسية / الأخبار السياسية / ضرورة حل قضية كركوك بين اهلها ومكوناتها حصراً بعيداً عن التدخلات الخارجية

ضرورة حل قضية كركوك بين اهلها ومكوناتها حصراً بعيداً عن التدخلات الخارجية

في كلمته بمناسبة ذكرى تأسيس الجبهة التركمانية العراقية:
الصالحي يطالب بحل قضية كركوك بين مكوناتها والجلوس على طاولة الحوار لبناء شراكة وطنية ترسم حلول دائمية

الصالحي” على قيادة العمليات المشتركة معالجة نشاط خلايا تنظيم داعش وعصابات حزب العمال الكردستاني .
الصالحي / نزاهة الانتخابات القادمة يتطلب الاشراف الاممي “

طالب السيد ارشد الصالحي، اليوم السبت، بحل قضية كركوك بين اهلها ومكوناتها والجلوس على طاولة الحوار لوضع اسس الشراكة والتوازن والعدالة لتطمين الجميع ورسم حلول دائمية بعيداً عن التدخلات الخارجية.

واشار سيادته في مؤتمر صحفي عقده بمناسبة حلول الذكرى السنوية السادسة والعشرين للجبهة التركمانية العراقية، الى خطورة الوضع الحالي الذي يمر به العراق داعياً الى الاسراع في عقد حوار وطني شامل يضم ممثلي كافة اطياف الشعب العراقي وذلك من اجل التمهيد لتأسيس عقد اجتماعي جديد وابعاد البلد من الصراع الاقليمي ووضع حلول ملموسة تسهم في تخفيف الاضرار الناتجة من الازمة المالية والامنية الراهنة.

واكد الصالحي على ان محافظة كركوك بحاجة الى تطبيق المبادرة التي اطلقها قبل 4 اعوام في قلعة كركوك خلال احتفالات اعياد نوروز، والتي تضمنت التأكيد على ضرورة حل قضية كركوك بين اهلها ومكوناتها حصراً بعيداً عن التدخلات الخارجية، واهمية ان يتم الجلوس على طاولة الحوار لوضع اسس الشراكة والتوازن والعدالة لضمان تطمين الجميع و رسم حلول دائمية نطرحها بشكل مشترك وبرؤية موحدة الى الحكومة المركزية في بغداد.

وفيما يخص الملف الامني دعا النائب ارشد الصالحي قيادة العمليات المشتركة الى وضع خطط امنية مدروسة تعالج نشاط الخلايا الارهابية من تنظيم داعش وعصابات حزب العمال الكردستاني في اطراف مدينة تلعفر وسنجار و محافظتي كركوك وديالى وحتى في قضاء طوزخورماتو التركمانية مبينا “ان هذه التنظيمات الارهابية تعمل على ايجاد فرص لاستهداف المواطنين والاجهزة الامنية في تلك المناطق”.

كما وبين الصالحي ان ” الانتخابات البرلمانية المقبلة ستحدد مستقبل العراق ونظامه السياسي وعلى المفوضية العليا للانتخابات ان تقوم بما يلزم لضمان نزاهة العملية الانتخابية من خلال الاشراف الاممي ،وتفويت الفرصة للمزورين” داعياً ابناء شعبنا التركماني الى استلام بطاقاتهم البايومترية واثبات وجودهم كعنصر اساسي خصوصا بعد تطبيق نظام تقسيم الدوائر الانتخابية”.

المكتب الاعلامي
للنائب ارشد الصالحي
24 نيسان 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.