الرئيسية / الأخبار السياسية / الصالحي ينتقد موقف الكاظمي ويجري اتصالا هاتفياً عاجلاً مع مكتب رئيس الوزراء

الصالحي ينتقد موقف الكاظمي ويجري اتصالا هاتفياً عاجلاً مع مكتب رئيس الوزراء

انتقد رئيس الجبهة التركمانية العراقية، النائب ارشد الصالحي، قيام رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي مساء يوم امس السبت خلال مقابلة له مع التلفزيون الحكومي ذكر فيها التنوع القومي والذي تضمن جميع المكونات والطوائف من دون ذكر او الاشارة الى المكون التركماني الذي يعد من المكونات الاساسية في البلد وفق الدستور العراقي.
وفور انتهاء المقابلة التلفزيونية ، اجرى السيد ارشد الصالحي مكالمة هاتفية بشكل عاجل مع مكتب رئيس الوزراء حول بيان الاسباب الذي ادى الى تجاهل ذكر التركمان الى جانب المكونات الاخرى وايصال رسالة الى السيد الكاظمي بضرورة اصدار ايضاح بشأن هذا الموضوع الحساس.
وافاد مكتب رئيس الوزراء، بأن الامر غير مقصود تجاه التركمان ، وان الحكومة الحالية تنظر الى الجميع بعين واحدة ومن دون تمييز.
وبدوره قال السيد ارشد الصالحي، بأن الامر لا يهمنا من لايذكرنا او لا يتذكرنا ، فاننا اساس هذا البلد، والذين قدموا الى المناطق التركمانية تحت سياسات الصهر العرقي منذ الاحتلال البريطاني ولحد الان ، فانها لا تؤثر مطلقاً على التركمان ووجودهم القومي داخل البلد.
ووجه الصالحي رسالة الى تركمان العراق ، وللاحزاب والاطراف التي تحمل اسم الدين بيافطات قومية تركمانية، قائلا” عليكم ان تعلموا بان وجودكم القومي في العراق امام عدة مؤامرات، فالبعض حاول على مدى سنوات الثمانين الاخيرة، تغليب سياسة الاستحواذ على اراضيكم بدءا من غرب محافظة نينوى ، والقرى والقصبات التركمانية في تلعفر وفي قرى السلامية والقاضية على وجه الخصوص ، وصولا الى كركوك وطوزخورماتو بالهيمنة على اراضيها بقرارات مجلس قيادة الثورة المنحل ، والى اجزاء من محافظة ديالى، او بالاجراءات القسرية ما بعد 2003 والى يومنا هذا.
واضاف سيادته قائلا” اما اليوم فقد تحاك في الدهاليز السرية خطوات واوامر خارجية وداخلية في تقسيم القومية التركمانية الى مذاهب وطوائف ومناطق ، واخيرا اقولها لدولة الرئيس الكاظمي ، نحن اذ نؤيد خطواتك في القضاء على الفاسدين والسراق ونؤكد وقوفنا بجانبكم في اعادة هيبة وسلطة الدولة والقانون ، وان تركمان العراق وقضية وجوده ينبغي ان تكون في اولويات الحكومة وذلك للحفاظ على التعايش المجتمعي و تنوع الشعب العراقي عامة والتركمان خاصة.

المكتب الاعلامي

لرئيس الجبهة التركمانية العراقية

4 تشرين الاول 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.