الرئيسية / الأخبار السياسية / 14 تموز لا يصلح ان يكون يوما وطنيا ولا عيدا يحتفل به

14 تموز لا يصلح ان يكون يوما وطنيا ولا عيدا يحتفل به

عدت النائبة السابقة سروة عبد الواحد ، الثلاثاء، مناسبة 14 تموز يوما دمويا ومؤسسا لثقافة السحل والتنكيل.
وذكرت عبد الواحد في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي اليوم ” ان “يوم ١٤ تموز لا يصلح ان يكون يوما وطنيا ولا عيدا يحتفل به العراقيين كافة ..العيد الوطني بحاجة الى اجماع بشرط الا يكون يوما دمويا ومؤسسا لثقافة السحل والتنكيل “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.