الرئيسية / الأخبار السياسية / لماذا اعترض البيشمركة طريق عدد من صهاريج الوقود؟

لماذا اعترض البيشمركة طريق عدد من صهاريج الوقود؟

منع عدد من أفراد قوات البيشمركة في ناحية قرهنجير و قرية جيمن مرور عدة صهاريج وقود كانت متجهة من محافظة كركوك نحو السليمانية و ذلك رَدّاً على منعهم من قِبَل الشرطة الفدرالية من الذهاب الى منازلهم في كركوك بعد انتهاء دوامهم.

 وقع الحادث قبل ظهر اليوم، الأربعاء 25 آذار و استمر لفترة قصيرة. و قد نشر البيشمركة تصويراً يَظهر عملية الاعتراض بالاضافة الى توجيههم لتهديدات.

في المقطع المصور والذي مدته 28 ثانية،  يظهر أحد أفراد البيشمركة و هو يقول “اعتراضنا لمرور الصهاريج هو رَدّ على منعنا من قبل الشرطة الفدرالية من العودة الى منازلنا في كركوك.”

اعتراضنا لمرور الصهاريج هو رَدّ على منعنا من قبل الشرطة الفدرالية من العودة الى منازلنا في كركوك

و يضيف ” نَصَبنا هذه النقطة بأنفسنا لكي نجذب اهتمام المَعنيّين بالأمر، نقسم بأننا لن ندع أي صهريج يمر، اِمّا أن يسمحوا لنا بالعودة أو نواصل وضع نقاط سيطرة… أين هي حكومة الاقليم و أين جماعة كركوك.”

و قال أحد هؤلاء البيشمركة في رسالة نصية أرسلها ل(كركوك ناو) عن طريق الجوال “هذه الصهاريج تنقل النفط الخام من كركوك الى مصفى بازيان، و نحن لن ندعه تمرَ لأنهم يمنعوننا من العودة الى كركوك.”

و يأتي حادث اعتراض الصهاريج من قبل البيشمركة في وقت قررت فيه ادارة كركوك و وزارة الداخلية في حكومة اقليم كوردستان فرض حظر للتنقل بين المحافظات، و ذلك ضمن الجهود المبذولة للحد من تَفَشّي فيروس كورونا.

 

في 16 آذار 2020، قررت قيادة العمليات المشتركة في كركوك منع التنقل في كافة المداخل الحدودية لكركوك حتى اشعار آخر، و في 22 آذار، أكَّد راكان سعيد، محافظ كركوك وكالةً، على اغلاق جميع مداخل المحافظة بشكل تام.

و قررت وزارة الداخلية في حكومة اقليم كوردستان حظر التنقل بين المحافظات بتاتاً مع التأكيد عل أنه “لا يُسمَح لأي موظف أو ضابط أو منتسب ممن يداومون في محافظات العراق الأخرى بالعودة الى محافظات اقليم كوردستان لِحين الأول من نيسان 2020، حتى و اِن كانوا من سكنة اقليم كوردستان.”

هذه الاجراءات تَصُبُّ في اطار المساعي للحد من انتشار فيروس كورونا و الذي تشير احصائيات وزارة الصحة في كل من الحكومة الفدرالية و حكومة اقليم كوردستان الى اصابة 324 شخصاً بالفيروس لحد الآن في عموم العراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات