الرئيسية / الأخبار السياسية / منتدى الفكر العربي في عمان يستضيف الأستاذ أرشد هورموزلو

منتدى الفكر العربي في عمان يستضيف الأستاذ أرشد هورموزلو

استضاف منتدى الفكر العربي، مساء يوم الأحد 16/2/2020، الأستاذ أرشد هورموزلو كبير مستشاري الرئيس التركي السابق في محاضرة نُظمت بمركز الحسين الثقافي بعمّان تحت عنوان «نظرة إلى العلاقات العربية – التركية في الماضي والحاضر»،

وبهذه المناسبة جرى إشهار كتاب «المستشار التركي والبراغماتية الأخلاقية» الذي أعده الصحافي والكاتب الأستاذ خليل العسلي، وأصدرته دار أزمنة بعمّان ويضم مجموعة من الحوارات مع الأستاذ هورموزلو تتناول جوانب مختلفة من تجربته الفكرية والعملية في مجال الحوار والعلاقات بين تركيا والعالم العربي.

أدار اللقاء وشارك فيه الوزير الأسبق والأمين العام لمنتدى الفكر العربي د. محمد أبوحمور، الذي استهل اللقاء بكلمة تقديمية، قال فيها : إن الركائز التاريخية والحضارية والثقافية ومحددات الجوار الجغرافي بين العرب والأتراك هي جميعها جزء أساسي في هذه العلاقات، وتمهّد الطريق لتفاهم مبني على الشراكة في صنع مستقبل أفضل للمنطقة وتنميتها في إطار من التعاون والتبادل والتكامل، ولا سيما أننا في مركب واحد أمام التحديات؛ داعياً إلى بلورة رؤى مشتركة قائمة على الحوار الصريح والشامل من أجل الوصول إلى فتح نوافذ الأمل، والتفاعل مع الأفكار الإيجابية، وكذلك العمل على تجاوز العقبات التي تسبب فجوات وفراغ يمكن أن يستغل من خارج المنطقة لخدمة مصالح وأجندات آخرين؛ ومشيراً إلى أن انعكاسات الأحداث التي شهدتها المنطقة ولا سيما خلال العقد الأخير من حروب وعنف وظواهر تطرف وإرهاب وموجات لجوء، تحتم التعاون لترسيخ أسس الاستقرار في هذه المنطقة والعمل من أجل تنمية شاملة توفر شروط الأمن الإنساني .
وأشار د. أبوحمور إلى دور منتدى الفكر العربي في التأسيس للحوار العربي التركي منذ تسعينيات القرن الماضي، وعلاقات التعاون والتبادل والأنشطة الثقافية المشتركة والاتفاقيات بينه وبين عدد من أبرز المؤسسات الأكاديمية ومراكز الدراسات في تركيا .
ومن جهته، قال المستشار أرشد هورموزلو: لكي نستطيع التعمق في مسار العلاقات العربية التركية يجب علينا أن ننظر إلى التطورات التي حدثت في هذه المنطقة التي تشمل غرب آسيا وشمال أفريقيا والتي سمّيت بالشرق الأوسط من قبل من أرادوا أن يكونوا المسيطرين على أمورها يوماً ما.
وأضاف: لقد خلفنا القرن العشرين وراءنا واستقبلنا القرن الحادي والعشرين بفورة من الانجرار إلى تغيير ممنهج وغير ممنهج. والتغيير سنّة الحياة في الحياة الاجتماعية والسياسية والتنظيمية، ولكننا نرى أن أغلب بقاع هذه المنطقة قد تأخرت في إحداث التغييرات الجوهرية الحيوية أو لم تواكب متطلبات هذا التغيير بعد انتهاء الحرب الباردة في أوائل التسعينيات من القرن العشرين، وانهيار جدار برلين والتغيرّ الذي حصل في سياسة الأقطاب.
وأوضح أن هناك تحديات جوهرية تجابه هذه المنطقة، ويجب على العرب والأتراك أن يجتمعوا على كلمة واحدة لمجابهتها دون الانزلاق الى متاهات لا ترضي الشعوب، ومنها خطر التوسع الإسرائيلي والمد من بعض القوى الإقليمية، والإيديولوجيات الطائفية التي تغيب المواطنة، وتغيير مفردات التعليم، والتخلص من الظاهرة الصوتية، وافتقاد البراغماتية الأخلاقية.
وقال المستشار هورموزلو:

إن الحدود والعراقيل التي يجب إزالتها هي بين الأفكار والمفاهيم والمشاعر التي تجمع هذه الشعوب والمجموعات من أجل مستقبل مشترك؛ مؤكداً أن البراغماتية الأخلاقية لا تتنازل عن الثوابت، ولكنها في الوقت نفسه تحمي مصالح الوطن ومصالح الأمة ومصالح الاقتصاد القومي بشكل طبيعي. ومن هذا المنطلق كان من المفروض أن تكون البراغماتية الأخلاقية نهجاً في سياستنا، وهذا ما أرى أنه يجب أن يكون في المستقبل بشكل مستمر وأن تكون علاقتنا مع الدول العربية والأجنبية مبنية على مبدأ الاحترام والندية من دون التدخل في الشؤون الداخلية.
وفي تعقيبه أشار الكاتب والصحافي خليل العسلي إلى أن كتاب «المستشار التركي والبراغماتية الأخلاقية» يعتبر الأول من نوعه من حيث تناول موضوع العلاقات التركية العربية من وجهة النظر التركية، وليس وجهة النظر الأكاديمية، بل إنها وجهة نظر أحد مهندسي العلاقات التركية العربية في الفترة التي يغطيها الكتاب، وبالتالي فهذا الكتاب إضافة نوعية للمكتبة العربية وللباحثين والمؤرخين والمهتمين بالعلاقات مع تركيا، تلك الدولة المحورية والأساسية في الشرق الأوسط، والكتاب محاولة حقيقية وصادقة لفهم طبيعة وشكل العلاقات العربية التركية، تلك العلاقة التي تحتاج الى الكثير من العمل من أجل ترميمها والتعامل معها بإخلاص

الدستور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات