أخبار عاجلة
الرئيسية //// الأخبار السياسية //// الجبهة التركمانية العراقية تطالب قبول مرشحها في الكابينة الوزارية

الجبهة التركمانية العراقية تطالب قبول مرشحها في الكابينة الوزارية

Warning: Undefined array key "tie_hide_meta" in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/framework/parts/meta-post.php on line 3 Warning: Trying to access array offset on value of type null in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/framework/parts/meta-post.php on line 3

عقب اقتراب النصف الاخير من كابينة السيد عادل عبد المهدي والبالغ عددها ثمانية وزراء في عرضها على مجلس النواب العراقي خلال الاسبوع القادم ، تؤكد (قائمة جبهة تركمان كركوك) حقها الانتخابي في المطالبة بقبول مرشحنا في الكابينة الوزارية ، وذلك اسوة لبعض الاحزاب القومية التي تمثلها كوادرها القيادية في الكابينة الوزارية ، فأننا نطالب السيد عادل عبد المهدي بان لا يكون سبباً في  القضاء على الوجود التركماني القومي في العراق بهذا الاقصاء المتعمد والتي ستعقد المشهد القادم من حل قضية كركوك في حالة عدم تمثيلنا القومي داخل مجلس الوزراء القادم ، وقد تزرع في مخيلة الشعب التركماني استمرار سياسة حزب البعث البائد في إقصاء وتهميش وقتل الوجود التركماني في العراق.

وإن حرصنا وتأكيدنا الشديد هو نابع من أهداف وطنيتنا وإيماننا الراسخ في حل الخلافات والتعقيدات التي تراكمات للحقبة الماضية في المناطق المختلفة عليها ، ومن اجل إنجاح العملية السياسية في البلاد واحتراماً وتقديراً لتضحيات التركمان سواء في المعارضة العراقية او بعد 2003 في صون وحماية وحدة الاراضي العراقية ،

وعليه ندعوا السيد عادل عبد المهدي الالتفاف لمطلب استحقاقنا الانتخابي وقبول مرشحنا في الكابينة الوزارية.

Warning: Undefined array key "tie_hide_author" in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 92 Warning: Trying to access array offset on value of type null in /customers/d/7/f/afkarhura.com/httpd.www/wp-content/themes/sahifa/single.php on line 92

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: