الرئيسية / المقالات السياسية / من خبأ الأمانات المقدسة خلال الحرب العالمية الثانية ؟ أوزدمير هرموزلو 

من خبأ الأمانات المقدسة خلال الحرب العالمية الثانية ؟ أوزدمير هرموزلو 

عقب بدء الحرب العالمية الثانية في عام ١٩٤٢ والقرار العقلاني الذي اتخذته تركيا تحت قياداة رئيسها الثاني (عصمت ايننو)وهو من تركمان (ملاطيا) بأن تكون محايدة وان لا تدخل  الحرب،وفِي هذا الأثناء وصلت القوات ألامانية الى الحدود التركية وبدأت بتهديدها وذلك بسبب رفضها صفقة التحالف الذي عرضها هتلر على تركيا مقابل دخولها الى جانبه في الحرب.

بعد التهديد ألماني اضطرت تركيا الى اعلان النفير العام واعدت خطة للدفاع عن الأهداف التي قد  تستهدفها القوات ألمانية..وكان على رأس هذه الأهداف قصر دولمة بخچة ومتحف توب قابه سراييه الذي يحتوي على الامانات  المقدسة والتي منها بردة الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)وسيوف الصحابة الكرام اضافة أشياء ثمينة للسلاطين العثمانيين.

وبعد وصول معلومات استخبارية بان القوات الجوية ألمانية  تعد خطة لقصف هذه الأهداف..قرر عصمت ايننو اخراج هذه الأشياء من المتحف وإرسالها الى  محافظة (نيدا) وشكل لجنة تحت رئاسة معاون مدير متحف توب قابه سراييه (لطفي توران بي) وبالفعل تم إرسال هذه الممتلكات المقدسة عبر قطار انطلق من محطة قطار حيدر باشا عبر صناديق بلغ عددها (٣٩١) صندوقا ..ووصلت هذه الامانات الى محافظة نيدا وتم تخبئتها في الجوامع الى ما بعد  انتهاء الحرب العالمية الثانية وفِي عام ١٩٤٧ تم استرجاع الامانات الى  أماكنها .

وللعلم بعد اعلان الجهورية التركية اول عمل قام به مصطفى كمال اتاتورك ترقيم هذه الامانات المقدسة  وتسجيلها في السجلات الرسمية لكي يحفظها في متحف توب قابه سراييه الذي أنشأ من قبل  اتاتورك خوفا من سرقتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات