الرئيسية / الأخبار السياسية / بالصور…سمير جعجع ومسعود البرزاني والموساد الاسرائيلي

بالصور…سمير جعجع ومسعود البرزاني والموساد الاسرائيلي

كنوز ميديا – خاص

الخيانة مستنقع للاراذل وعندما تكون هذه الخيانة خيانة للوطن فذلك يعني انه اصبح مطية لأعداء الله واعداء الناس في تنفيذ مخططاتهم وجرائمهم في دمار البلاد والعباد،

الخائن هو الدليل للعدو وهو المستجيب له ضد اهله وعموم اهل وطنه

وتاريخ العرب قبل الإسلام انها ترى في خيانة الوطن جرماً يستحق صاحبه فيه الرجم وقد جاء في سيرة ابن هشام رحمه الله أن أبرهة بنى كنيسة وأراد أن يصرف العرب إليها فذهب إليها رجل من العرب وأحدث أي تغوط وبال فعزم أبرهة على هدم الكعبة وسير لذلك جيشا وخرج معه بالفيل حتى وصل الطائف

 

 فخرج إليه مسعود بن متعب فقال له: أيها الملك إنما نحن عبيدك سامعون لك مطيعون ونحن نبعث معك من يدلك فبعثوا معه أبا رغال يدله على الطريق إلى مكة وفي الطريق مات أبو رغال فرجمت العرب قبره.

 

سمير جعجع واحد من ابرز امراء الحرب اللبنانية الاهلية بل قد يتفوق عليهم جميعاً بما ارتكبه من جرائم تندى لها جبين الانسانية

جعجع الاجرام الذي خاض معركة اقتحام صبرا و شاتيلا في بيروت والتي كان لميليشيا القوات اللبنانية التي يتزعمها اليد الطولى في ارتكابها

 

هذا الجعجع الذي قتل طوني قرنجية في مجزرة إهدن واغتال رشيد كرامي وداني شمعون وتفجيره كنيسة كسروان كان في غاية الاجرام

علاقاته مع الاسرائيليين ليست خافية على احد ولا يستطيع انكارها فطيلة وجوده مع بشير الجميل وحتى المرحلة التي تلت اغتياله لعب دورا واضحاً بخدمة تل ابيب فيما كان يبرر ذلك للخلاص من الوجود السوري والفلسطيني في لبنان

 

هذا الجعجع يجتمع بالاسرائيليين خلسة هذه الايام في كردستان العراق حيث ان الموساد سبق له ان عمل محطات عديدة في كردستان بعد اجتماعات عديدة تمتد لعام 2001 حيث كان هناك اجتماعات لبعض اعضاء الموساد مع مسرور برزاني في لندن

 

واخذت هذه اللقاءات تتطور يوما بعد يوم خصوصا وان مسعود يسعى للضغط على حكومة بغداد واستنزافها ماليا حتى اذا ضربت الازمة الاقتصادية العراق وبدأنزول اسعار النفط بدأ يهدد علانية بالانفصال,

 

وبما ان البرزاني يطمح بدعم اسرائيل له في تطلعاته وعشيرته بالسيطرة على كردستان واعلان الانفصال فأن اقرب الداعمين له هم صهاينة تل ابيب حيث يسعون لتمزيق العراق

وهنا اصبح  احد القصور الرئاسيه للرئيس المقبور صدام حسين الواقع على قمه جبل انشكي ويستخدم حالياً لعقد اللقاءات الخاصة للوفود الاجنبية ومنها جميع خلايا الموساد التي تجتمع بسمير جعجع وامثاله للهروب من الاعلام اللبناني و مخابرات الدولة اللبنانية ,

وهنا يتحرك برزاني للاستفادة القصوى من هذه اللقاءات ولجعل كردستان حديقة خلفية للموساد الاسرائيلي فيما ان مصادر اخرى تشير الى ان الاسرائيليين يجتمعون بمسؤولين من دول اخرى في القصر الرئاسي الذي أشرنا اليه

ومن الواضح اننا لانجد دولة في العالم تبدي حماسا قويا لفكرة تحويل الإقليم إلى دولة مثل إسرائيل التي تجاهر بشن حملة سياسية ودبلوماسية ودعائية تهدف إلى تأمين اعتراف دولي باستقلال كردستان عن العراق. 

وقد أعلن نتنياهو سابقاً  دعم إسرائيل لـ”تطلع الشعب الكردي لتحقيق مصيره وإقامة دولته المستقلة ”

 

مسعود برزاني رئيس إقليم كردستان العراق  قال في عدة مناسبات أن “إقامة علاقات بين الأكراد وإسرائيل ليست جريمة نظراً لكون العديد من الدول العربية لها علاقات مع الدولة العبرية”.

إسرائيل تدعم سمير جعجع لرئاسة لبنان (2014)

تعليق واحد

  1. حتى المت يتنگس من العاريه،،؟؟ارذال المخلوقات اجتمعت مع بعضها وهاي كلها لگلگله من المسعور لاسياده الامريكان ،،بس وين المعصور رئيس جمهوريه العراق حليف المظلوميه واللطميه وبناته المتصهينات الصوره فارغه بدونهم ..؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.