الرئيسية / الأخبار السياسية / النواب التركمان:زيارة معصوم لكركوك حزبية وهدفها اعادة همينة الكرد..وهذا موقفنا من اعادة توزيع المناصب

النواب التركمان:زيارة معصوم لكركوك حزبية وهدفها اعادة همينة الكرد..وهذا موقفنا من اعادة توزيع المناصب


بيان للهيئة التنسيقية العليا للتركمان

اجتمعنا نحن الهيئة التنسيقية العليا للتركمان ليلة أمس الاثنين المصادف ٢٧/ ١١ وتدارسنا وتشاورنا معا كل الخيارات المتاحة لادارة كركوك وسبل الوصول الى الادارة النموذجية ترضى الجميع وتؤدي الى تقاسم السلطة بين مكوناتها على مساحة كركوك وكل المناصب السيادية والإدارية والأمنية المحلية ، مؤكدين ايداع الملف الأمني الى الحكومة الاتحادية والمؤسسات التابعة لها دون السماح لأحد من ممارسته .
نطالب نحن في التنسيقية التركمانية إن احد خياراتنا ان يكون محافظ كركوك من المكون التركماني ، مشيرين لابد مشاركة المكونات الثلاثة في إدارة كركوك وبشكل فاعل ، ونعلن هنا رفضنا القاطع انفراد مكون واحد او مكونين لهذه الادارة ، كما نعلن ايضا بان هذا ليس خيارنا الوحيد لنا خيارات اخرى للتفاوض .
نحن التنسيقية التركمانية نعلن هنا بان زيارة السيد رئيس الجمهورية الى كركوك ولقاءه مع المعنين يوم أمس زيارة لا تصب في مصلحة مكونات كركوك وان حديثه حول تفعيل المادة ١٤٠ من الدستور معناه أتت زيارته حزبية تصب لدعم الكرد وحزبه بالذات مقابل المكونات الاخرى ، كنا نتوقع من سيادته دراسة ما حل بكركوك في السنوات الأربعة عشر الاخيرة بعد ٢٠٠٣ التي كانت تحت هيمنة وسيطرة الكرد بما فرض من امر واقع دراسة وافية وشافية تصب في مصلحة الاستقرار والادارة النموذجية في كركوك لتكون الزيارة تحمل علاج للمشاكل والازمات ولكن ثبت للمكونين التركماني والعربي بان زيارة سيادته كانت لاعادة هيمنة وسلطة الكرد مرة اخرى الى كركوك ، ومن هنا ايضا نعلن نحن التنسيقية التركمانية ايماننا العميق وقناعتنا الراسخة بان الحلول يجب ان يأتي من شخصيات محايدة ليس له مصلحة في الحل ، طالبين السيد رئيس الوزراء اطلاق مبادرة وحلول سريعة لحسم ملف كركوك قبل تفاقمه وتشكيل لجنة من شخصيات قريبة له للقاء مع الاطراف ومكونات كركوك جميعا والاستماع الى وجهات النظر للخروج بحل يرضي الجميع ويعيد الاستقرار والادارة النموذجية في توزيع المناصب الى كركوك، ونحن في الهيئة التنسيقية العليا للتركمان نعلن جهوزيتنا للمساهمة الفاعلة لاي مبادرة يقدم عليها السيد رئيس الوزراء ولجنته المشكلة مادامت تؤدي الى حلول مرضية للجميع .

الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق
28 /11 /2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات