الرئيسية / الأخبار السياسية / المسؤولين الكرد بعد أن اخسروا ورقة الاستفتاء بدأوا يسيئون للقوات العسكرية الاتحادية بما فيها الحشد الشعبي

المسؤولين الكرد بعد أن اخسروا ورقة الاستفتاء بدأوا يسيئون للقوات العسكرية الاتحادية بما فيها الحشد الشعبي

رد مسؤول منظمة بدر فرع الشمال في محافظة كركوك محمد البياتي، الاثنين، على تصريحات رئيس حكومة إقليم كردستان مسعود بارزاني بشأن وجود “تجاوزات” للحشد الشعبي في محافظة كركوك، فيما عدها محاولة لكسب المجتمع الدولي.

وقال البياتي، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “حديث رئيس حكومة اقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، عن وجود انتهاك للحشد الشعبي داخل مدينة كركوك، عاري عن الصحة”، عاداً هذا الحديث “محاولة للفت انظار المجتمع الدولي”.

وأضاف البياتي، أن “الحشد الشعبي لا وجود له داخل المدينة، وانما يتواجد في طرافها”، مؤكداً ان “المسؤولين الكرد بعد أن اخسروا ورقة الاستفتاء بدأوا يسيئون للقوات العسكرية الاتحادية بما فيها الحشد الشعبي”.

وكان رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني قد دعا في وقت سابق من، اليوم الاثنين، السلطات الاتحادية إلى عدم السماح بتمرير التعديلات على قانون الأحوال الشخصية، الذي يتيح “تزويج القاصرات”، وفيما أشار الى وجود “تجاوزات” من قبل الحشد الشعبي في كركوك وطوز خورماتو، أكد أن إقليم كردستان لن ستخدم العنف في حل الخلافات مع الحكومة المركزية.

وكانت حكومة اقليم كوردستان قد دعت، يوم الاثنين (20 من تشرين الثاني 2017)، المجتمع الدولي للتدخل من اجل حث الحكومة الاتحادية في بغداد على انهاء “العقوبات الجماعية التي اتخذتها ضد شعب وحكومة الإقليم”، دون أي شروط، فيما عدتها “انتهاكاً” لالتزامات العراق ومسؤولياته بموجب القانون الدولي.

وكانت المحكمة الاتحادية العليا قد أعلنت، يوم الاثنين (20 من تشرين الثاني 2017)، عن اصدارها حكما بعدم دستورية استفتاء انفصال اقليم كردستان الذي اجري يوم الـ25 من شهر ايلول الماضي، وإلغاء جميع النتائج والاثار المترتبة عليه.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد وجه في 16 تشرين الأول الماضي، القوات الأمنية ببسط الأمن في المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، في عملية سماها (فرض القانون) انتهت بإعادة الأكراد إلى حدود ما قبل عام 2003.

تعليق واحد

  1. مع السف ان يكون هناك عراقيون قلبهم على ايران واذرعها اكثر من خوفهم على اهلهم.،،!!،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات