الرئيسية / الأخبار السياسية / مسؤول الملف الكردي في بغداد: لا مفاوضات مع كردستان إلا بهذه الشروط

مسؤول الملف الكردي في بغداد: لا مفاوضات مع كردستان إلا بهذه الشروط

أكد مسؤول الملف الكردي في التحالف الوطني “عبد الله الزيدي”، الأحد، عدم اجراء أي حوار مع إقليم كردستان دون الغاء الاستفتاء وتطبيق شروط الحكومة الاتحادية.

وقال الزيدي، في تصريح تابعته “نواة” ، إنه إلى هذه اللحظة لا يوجد أي موعد رسمي محدد لاستقبال وفد الإقليم، رغم ان إقليم كردستان يريد إعادة الحوار والتفاوض”، مبيناً ان “أي تفاوض أو حوار لا يمكن ان يجري دون الغاء الاستفتاء واعتراف كردستان بأنها ارتبكت خطأ غير دستوري”.

وأضاف “الزيدي” لا نفضل إلغاء الاستفتاء من طرف الحكومة الاتحادية فقط، والقبول بإعادة الحوار والتفاوض، فيجب إلغاءه من قبل كردستان أيضا، حتى لا يتم إعادة طرحه مرة أخرى، في المستقبل بحجة انه لغية من قبل طرف واحد، وتفعيل الانفصال في لحظة ما”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أكد، يوم الثلاثاء (7من تشرين الثاني 2017)، إكمال القوات الاتحادية انتشارها في جميع المناطق المتنازع عليها، واتهم إقليم كردستان بالتوسع على حساب الأزمات الداخلية والاستحواذ على ثلثي نفط كركوك، وفيما حذر من استهداف القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها، مهددا بأن من سيفعل ذلك لن يكون بمأمن في العراق.

وكان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، قد أوعز للقوات المشتركة في 16 تشرين الأول 2017، الشروع بعملية سماها “فرض الأمن” في المناطق المتنازع عليها، بين بغداد وأربيل، لاستعادتها لحكم السلطات الاتحادية، انتهت بسيطرة القوات الأمنية على كافة تلك المناطق وصولاً إلى (الخط الأزرق) حدود إقليم كردستان.

وشهدت العلاقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، أزمة جديدة بعد إجراء استفتاء للانفصال عن العراق في 25 أيلول 2017، أدت إلى فرض إجراءات اقتصادية على منافذ الإقليم والمطارات وعمليات تصدير نفط الشمال، إلى جانب إعادة انتشار القوات الاتحادية في المناطق إلى ما قبل 2003، الأمر الذي أدى لحدوث اشتباكات مع قوات البيشمركة التي رفضت الانسحاب من تلك المواقع، وصولاً إلى قرار رئيس الإقليم التنحي عن منصبه ورفض تمديد ولايته لفترة جديدة.

تعليق واحد

  1. بالفعل انكم تمارسون بلاده من قام بالستفزاز ومن شارك ،،!!ما معنى إلغاء النتائج ،،؟؟لازلتم تنافقون حؤلفائكم بالمظلوميه واللطميه ..!! بكل بساطه وبجره قلم شريف يلغى كل الامور الذي جرى في محافظات الشمال ويعاقب المخربون ويعاقب المجرمون الانفصاليون من اكبر چروايه الى اصغر كلاو وتسترجع الأموال المسروقة لآخر فلس وتستقطع السبعه بالمئه التي كانت تدفع خاوه وبأثر رجعي لانهم ربما شكلوا عشره بالمائه لا اكثر،لا حرس اقليم ولا بيش طرگه ولاحكومه اعتبروها محافظات ثلاث كالناصرية والعماره والديوانية مثلا،،!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات