الرئيسية / الأخبار السياسية / هنالك مساعي وصفقات سياسية” لإعادة البشمركة والاسايش إلى كركوك

هنالك مساعي وصفقات سياسية” لإعادة البشمركة والاسايش إلى كركوك

أكد القيادي في الجبهة التركمانية حسن توران، الخميس، رفضه لأي “صفقة سياسية” تحاول إعادة القوات الكردية إلى محافظة كركوك.

وقال حسن توران، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “هناك مساع ومحاولات لإعادة البيشمركة والاسايش إلى كركوك، وهذه تعتبر مخالفة دستورية وخرق لقوانين البرلمان، الذي صوت على منع تواجد أي قوات غير اتحادية في المحافظة”، مبيناً أن “قرارات البرلمان مُلزمة للجميع ولا يمكن التراجع عنها”.

وأكد توران، رفضه “الصفقات السياسية لإعادة القوات الكردية إلى كركوك على حساب المكونين العربي والتركماني”، مشيراً الى أن “القوات الكردية ارتكبت عدة انتهاكات كثيرة في كركوك على مدار 14 عاما وأبرزها ملف المفقودين والمعتقلين لدى قوات الاسايش”.

وكانت شبكة “رووداو” الكردية، قد افادت في تقرير لها نشرته اليوم الخميس، بأن محاولة إعادة قوات الأمن “الأسايش” التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني إلى مدينة كركوك باءت بالفشل، بعد أن خرجت منها عقب دخول القوات الاتحادية إليها.

وكانت القوات الأمنية الاتحادية قد فرضت سيطرتها على كركوك، منتصف تشرين الأول الماضي، وتمكنت من استعادتها من قوات البيشمركة الكردية، بأمر من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، وبموجب قرار نيابي أو للأخير بأن يعيد المناطق التي سيطرت عليها القوات الكردية بعد العام 2014

تعليق واحد

  1. يجب ان تلغى مليشيات البيش طرگه و مجرمي الاسايش ،ويجب إحالتهم للمحاكم لينالوا جزائهم نتيجه جرائمهم ،!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات