الرئيسية / الأخبار السياسية / التنسيقية التركمانية تعمل جاهدة لتكون صوت التركمان وتبعد عنها المناطقية .

التنسيقية التركمانية تعمل جاهدة لتكون صوت التركمان وتبعد عنها المناطقية .


استغربت الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق عن مفاهيم مناطقية تبنته بعض الاخوة التركمان، معتبرة هذه المفاهيم تضر المصلحة العليا للمشروع التركماني الذي يؤمن باستراتيجية موحدة من تلعفرالى مندلي ، وتعتبر القضية التركمانية والشعب التركماني والجغرافية التركمانية من مندلي الى تلعفر واحدة موحدة ترفض التجزئة وكل مسميات التقسيم والتفريق .

مؤكدة ان التنسيقية التركمانية بجهود شعبنا وقادته تمكنوا بفترة قياسية بناء جو وطني على مستوى العراق والمنطقة وكسب تعاطفهم  واقنعوا الحكومة الاتحادية ومجلس النواب والمحكمة الاتحادية بخطورة الاستفتاء ورفع علم الاقليم في كركوك ومناطق اخرى  وفساد محافظ كركوك المقال ، وعلى اثرها اتخذت مواقف وقرارات وطنية ، وهذه المواقف اتت من التنسيقية التركمانية ومن وقفت معها ، لذا اي تضعيف لدور التنسيقية التركمانية يعتبر مشروعا مضادا لتطلعات التركمان ويصب في مصلحة الخصوم وهذا ما يرفضه كل تركماني غيور .
ونريد ان نعلم الشعب التركماني والراي العام التركماني بان التنسيقية التركمانية ليست ائتلاف او تحالف جبهوي او انتخابي، وان هدفها تنحصر في تنسيق عمل وجهود الاحزاب والكتل السياسية التركمانية  وتوحيد خطابها السياسي للعمل من اجل نيل التركمان حقوقهم وايصال صوتهم ومظلوميتهم  الى المحافل الوطنية والدولية من اجل كسب دعمها وتاييدها وعطفها، ونؤكد ان ابوابها مفتوحة لكل من يرى في نفسه جهدا يريد ان يضيف الى جهد التركمان .

كما تؤكد التنسيقية التركمانية على ان العمل مستمر لتشكيل هيئة موسعة والذي سيمثل التركمان وقادته ومناطقه ومذاهبه واحزابه ووجهائه والجميع ليكون مجلسا قادرا لوحدة التركمان ووحدة قراراته المستقبلية وتاسيس استراتيجيته العليا .

مـكـتـب                                      

  الهيئة التنسيقية العليا لتركمان

6 تشرين الاول 2017                                                                  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات