الرئيسية / الأخبار السياسية / الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق:المناطق المختلفة عليها لا يمكن ادارتها إلا بالشراكة

الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق:المناطق المختلفة عليها لا يمكن ادارتها إلا بالشراكة

بيان  الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق حول الأحداث الاخيرة

تقدم الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق كل الشكر والتقدير للدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة بما يعمل بصمت وهدوء لتطبيق قرارات الدولة العراقية  كما نقدم شكرنا الجزيل للقادة الميدانين وكل المراتب من الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي وكل الذين ساهموا لبسط نفوذ سيادة دولة القانون والدستور في ديالى وصلاح الدين وكركوك ونينوى ، املين ان تستمر هذه القوات مد نفوذ سلطة الحكومة الاتحادية لغاية حدود الخط الأزرق المتفق في تاريخ ٢٠٠٣/٤/٨ ، نحن التركمان نساند ونؤيد كما أيدته المرجعية الدينية الرشيدة والشعب العراقي السيد رئيس الوزراء ونقف معه بقوة لتطبيق الأمور السيادية والدستورية وتطبيق القوانين الاتحادية داخل الأقليم حسب الدستور .
نحن التركمان حاولنا اكثر من أربعة عشر عاما لادارة المناطق المتجاوزة عليها وفق الشراكة النموذجية وتوزيع المناصب  والادارة الأمنية المتوازنة لتلك المناطق ولكن مع الاسف بعض الكتل الكردستانية تبنى مشروع ضم هذه المناطق الى الأقليم وفرض الامر الواقع لتغير جغرافيتها .
في غياب الدولة العراقية وانشغالها مع القاعدة وداعش ، وقدرة الاقليم التاثير على بعض الكتل السياسية وقدرة الاستقطاب ادخلت اعداد كبيرة من الكرد الى كركوك ومناطق اخرى وقدمت لهم امتيازات الهجرة والسكن دون مراعاة الدستور والاحصاءات القديمة وادخلت معها البيشمركة (قوات الاقليم ) الى هذه المناطق لفرض الهيمنة والسيطرة وتبنت مشروع ضم هذه المناطق للإقليم  وطردت القوات الاتحادية لتنفرد بالتعامل القومي مع مكونات هذه المناطق لتفرض أمرا واقعا لتكريدها .
نطالب اعادة النظر للحركة السكانية والهجرة الى هذه المناطق بعد ٢٠٠٣ واعادة النظر الى سجل الناخبين متبنيا احصاء سنة ٥٧ ومتبنيات اصولية اخرى يتم الاتفاق عليها بين المكونات تحت إشراف الحكومة الاتحادية .
نؤكد مرة اخرى بان هذه المناطق لا يمكن ادارتها إلا بالشراكة ، الشراكة التامة في كل شئ في الادارة والاقتصاد والاجتماع والاسكان وفي المناصب والشرطة المحلية ونؤكد وبقوة بقاء الجانب الأمني بيد الحكومة الاتحادية ونرفض رفضا قاطعا مشاركتها احد في إدارة الملف الأمني كما نرفض بقاء البيشمركة واسايش ومؤسسات أمنية تابعة للإقليم في هذه المناطق .
وهنا ندعو الى اجراء تحقيق في كل ملابسات المرحلة الماضية التي شهدت عمليات اغتيالات واعتقالات وسرقات وابتزازات وارهاب للمواطنين والسياسيين من قبل اطراف مسلحة ، وندعو ايضا الى تشكيل لجنة عليا من مكتب رئيس الوزراء والدفاع والداخليةوالمخابرات والأمن الوطني والهيئة العليا للمحافظات ومحافظ كركوك لاستقبال شكاوى المواطنين والمتضررين بهذا الخصوص منذ ٢٠٠٣/٤/٨ لغاية ٢٠١٧/١٠/١٦ وندعو الى إصدار مذكرة إلقاء قبض بحق كل من مسئول ومواطن رفع السلاح ضد القوات العراقية .
الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق تجدد الشكر والتقدير لكل الذين ساهموا عودة الشرعية والحكومة الاتحادية وبسط نفوذها على المناطق المتجاوزة عليها وتؤكد بان هذه القوات قامت بواجبها باحسن وجه وتعاملت مع الأهالي بكل احترام ودبلوماسية ولم تلجأ الى القوة إلا في موارد خاصة تطلب ذلك دفاعا عن النفس وهنا نشير ايضا الحنكة التي تعاملت بعض اطراف البيشمركة مع القوات الاتحادية وانسحبت تدريجيا احتقانا وهدرا بالدم العراقي وسلمت مساحة واسعة لها ، وتشير ايضا على الهالة التي أوجدتها قيادات حزبية كردية مثلت كقيادات أمنية ولبست هامة الحرب وطالبت الشعب الكردي الالتحاق بهم لمقاتلة القوات الاتحادية والتي أوجدت رعبا وخوفا وقلقا عند عامة الناس من الاكراد ، بانسحابهم انسحبت معهم مع الاسف الشديد اعداد كبيرة من شعبنا الكردي الى محافظات الاقليم والذي أدى الى فراغ وخلو المنازل من ساكنيها مما زاد عبئا اخر على القوات الاتحادية وذلك للحفاظ على هذه البيوت والممتلكات من السرقة والتجاوز ، نطالب عودة الأهالي الى بيوتهم وممتلكاتهم وليس هناك اي خوف وقلق يهددهم .
في الختام نحن ابناء هذه المناطق من العرب والكرد والتركمان والمسيحين والايزديين والشبك نريد العيش الامن والحياة الكريمة المفعمة بالمحبة والألفة ونقاسم رغيف الخبز فيما بيننا ، وما انعمنا الله في هذه المناطق كاف لإغناء الجميع ولا خوف لمستقبل اولادنا وأحفادنا ، ونريد ادارتها فيما بيننا دون سلطان احد إلا سلطان الدولة العراقية والتي هي الخير والاباء .

الهيئة التنسيقية العليا للتركمان       
18/ 10/2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات