الرئيسية / الأخبار السياسية / غفران خضر.استغرب بأن تستهدف مقرات حزب الدعوة والجبهة التركمانية ولا يتم الكشف عن الجناة”

غفران خضر.استغرب بأن تستهدف مقرات حزب الدعوة والجبهة التركمانية ولا يتم الكشف عن الجناة”

عزا مكتب حزب الدعوة الاسلامي في كركوك، الخميس، سبب زيادة معدلات استهداف المقرات الحزبية في المحافظة الى الازمة السياسية بين بغداد واربيل، فيما طالب شرطة كركوك والاجهزة الامنية بـ “الكشف عن ملابسات هذه الجرائم”.

وقال مسؤول مكتب الحزب غفران خضر في تصريح صحفي إن “الازمة الحالية بين بغداد واربيل زادت من معدل استهداف المقرات الحزبية في كركوك”، موضحا أنه “خلال هذا الاسبوع هاجم مسلحون مجهولون مقر الحزب في حي تسعين بتقاطع حي الخضراء، وسط كركوك، حيث تم استهداف المقر يوم الاثنين ومساء الخميس بقنبلة يدوية”.

واضاف خضر، أن “استهداف المقر بهذا السلاح يأتي ضمن سلسلة هجمات تستهدف مقرات الاحزاب حيث يهاجمون مقرات حزب الدعوة والجبهة التركمانية”، مشيرا الى أن “مساء اليوم، وعلى الرغم من توقف سيارة تابعة لشرطة النجدة، الا أن المهاجمين كانوا يستقلون سيارة أطلقوا رمانة على الباب الخارجي ورد حرس المقر عليهم إلا أنهم فروا”.

وطالب خضر شرطة كركوك والاجهزة الامنية بـ “الكشف عن ملابسات هذه الجرائم”، مبديا “.

وكان مصدر امني في محافظة كركوك أفاد، اليوم الخميس، بأن مقر حزب الدعوة الاسلامي تعرض لهجوم بقنبلة يدوية وسط المحافظة، للمرة الثانية خلال اسبوع واحد.

وكان مصدر امني في محافظة كركوك أفاد، الاثنين (9 تشرين الاول 2017)، بأن مقر حزب الدعوة الاسلامي تعرض لهجوم بقنبلة يدوية وسط المحافظة.

يذكر ان محافظة كركوك تشهد بين حين واخر اعمال تستهدف مقرات تابعة لاحزاب سياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات