الرئيسية / الأخبار السياسية / كركوك تعد بوصلة الدولة الكردية المزعومة،والتفريط بها هو التفريط بوحدة العراق

كركوك تعد بوصلة الدولة الكردية المزعومة،والتفريط بها هو التفريط بوحدة العراق

قالت الجبهة التركمانية، إن محافظة كركوك تعد بوصلة الدولة الكردية المزعومة، مشدداً على أن التفريط بها هو التفريط بوحدة البلاد.
وأوضح نائب رئيس الجبهة حسن توران، أن “محافظة كركوك هي بوصلة الحلم الكردي بقيام دولة، واذا حصلوا عليها أعلنوا قيام دولتهم المزعومة، لذلك لا يمكن التفريط بها؛ لأن التفريط بها سيكون على حساب تقسيم البلاد إلى دويلات”.
ولفت إلى أن “هذه المحافظة لا يمكن لأي مكون أو طائفة قيادة المحافظة من دون موافقة المكونات أو الطوائف الاخرى، لذلك على الاكراد عدم الاستئثار بالسلطة وقيادة كركوك نحو الهاوية”.
وقال عضو مجلس النواب النائب عامر الفائز، في وقت سابق، إن الادارة المشتركة للمناطق المتنازع عليها تحت اشراف الحكومة الاتحادية يعدُ حلاً يضع حجر الاساس لحل القضايا العالقة مع إقليم كردستان

وقال عضو مجلس النواب النائب محمود المشهداني، في وقت سابق، إن مفتاح تقسيم البلاد إلى دويلات هو حصول الاكراد على محافظة كركوك، وسيكون السنة في وضع لا يحسد عليه.

وقال عضو مجلس النواب عن المكون الكردي النائب عادل نوري، في وقت سابق، إن إقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم، يعد عقاباً سياسياً، وأنقلاباً على مبدأ التوافق السياسي.
ووصفت الجبهة التركمانية، في وقت سابق، زيارة رئيس إقليم كردستان المنتهية صلاحيته مسعود البارزاني، إلى محافظة كركوك بأنها زيارة إعلان حرب.

ورفض محافظ كركوك المقال نجم الدين كريم، في وقت سابق من الشهر الماضي، دخول أي قوات من الجيش العراقي والشرطة الاتحادية إلى المحافظة.
وجاء هذا الإجراء، بعد استفتاء إقليم كردستان ، الذي اجراه الإقليم في المحافظات الشمالية الثلاث وكركوك وبعض المناطق المتنازع عليها على الانفصال عن العراق.A
وصوت مجلس النوب، في وقت سابق، على رفض استفتاء اقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها، فضلاً عن محافظة كركوك.

من: محمد الطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات