الرئيسية / الأخبار السياسية / طريق الموت بين كركوك وبغداد ….في كل حادث يموت شخص

طريق الموت بين كركوك وبغداد ….في كل حادث يموت شخص

محمد ألماس

يعد الطريق الرابط بين مدينتي كركوك وبغداد أخطر طرق العراق وذلك بسبب الشاحنات والحفر التي خلفتها الانفجارات، حتى بات يسمَّى “طريق الموت”.

وقال جاسم محمد الذي يقود سيارة أجرة من نوع التيما بين بغداد وكركوك “هذا الطريق خطر جدا، ونحن نسلك هذا الطريق لأنه لا يوجد خيار آخر، وهناك عشرات الحفر وحياتنا ليست آمنة”. واضاف “ان الحفر التى خلفتها الانفجارات لم يتم اصلاحها، وطريق مزدحم جدا ونرى الحوادث المرورية على هذا الطريق يوميا”.

يبلغ طول الطريق بين كركوك وبغداد 255 كيلومترا ويربط المحافطات الشمالية ببغداد. وفي منتصف عام 2014، سيطر تنظيم الدولة “داعش” على أجزاء من الطريق وفجر عددا كبيرا من العبوات الناسفة عليها.

وقال سائق اخر يدعى ابو مصطفى ان “الشاحنات الكبيرة ساهمت ايضا في زيادة الحوادث، حمولاتهم كثيرة للغاية ويقودون بسرعة كبيرة ويعرضون حياة الآخرين للخطر”.

كركوك، 8-7-2017، احتجاج عشرات سائقي الشاحنات بالقرب من سيطرة كيوان تصوير: ابراهيم علي

ويعتبر الطريق الرابط بين قضاء طوز خورماتو وناحية أمرلي أخطر جزء من طريق كركوك – بغداد. في يومي19- 20 من شهر أب فقط توفي 10 و اصيب 12 اخرين في حوادث مرورية في هذا الجزء من الطريق. وان ستة من الضحايا الذين توفوا في احدى الحوادث، كانوا من نفس العائلة.

وقال ذنون كريم مفوض في شرطة مرور فى طوز خورماتو “اعتقلنا سائق الشاحنة الذي تسبب فى الحادث الذي لقي فيها ستة افراد من عائلة واحدة مصرعهم”.

وقال كريم ان “كثرة المطبات والتخسفات من جهة والشاحنات الكبيرة من جهة أخرى على الطريق هما السببان الرئيسيان لاغلب الحوادث المميتة على طريق كركوك – بغداد”.

وبحسب احصائية لقسم الطرق الخارجية في مديرية شرطة مرور كركوك، فقد قتل 56 شخصا خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام وأصيب 73 آخرون في 113 حادثا على طريق كركوك – بغداد.

وقال العقيد اياد عواد من شرطة مرور كركوك بانه لديهم خطة جديدة للحد من الحوادث على الطريق وذلك بفرض غرامة مالية أكبر على اصحاب الشاحنات الذين لا يلتزمون بالقواعد المرورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات