الرئيسية / الأخبار السياسية / تشييع الطالباني بعلم كردستان “خيانة” و”إهانة” !

تشييع الطالباني بعلم كردستان “خيانة” و”إهانة” !

أكد القيادي في ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر، اليوم الجمعة، ان تشييع رئيس جمهورية العراق السابق جلال طالباني بعلم إقليم كردستان خيانة وإهانة، حسب قوله، فيما بين ان الوجه الحقيقي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني قد ظهر.

وقال جعفر، وهو مقرب من رئيس الوزراء لـ”بغداد اليوم”، ان “طالباني هو رئيس للعراق وليس لحزب أو قومية، وتشييعه بعلم اقليم كردستان هو من أفعال هيرو إبراهيم، زوجة الراحل، وهذا التصرف مرفوض وقد اظهر الوجه الحقيقي للاتحاد الكردستاني، بأنه مع الاستفتاء والانفصال”، عاداً الامر خيانة للعراق وضرباً لوحدته ، وإهانة للشخصيات الحاضرة العراقية والعربية والدولية “.

وأضاف ان “هذا التصرف مقصود وفي رسائل عديدة، سياسية وغيرها، ويجب ان يتم التعامل مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، كحزب مؤيد للاستفتاء والانفصال، وتحركات وكلام قادته سابقا كانت غير حقيقة، وبعد ان اظهروا الان وجه سياستهم الحقيقي بشكل واضح، وأمام العالم كله”.

وبدأت في السليمانية، اليوم، مراسم تشييع ، “الراحل”، طالباني، فيما لف “نعشه” بالعلم الكردي وليس بالعلم العراقي عكس ما كان متوقعاً.

توجه موكب تشييع جثمان رئيس الجمهورية السابق، وزعيم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، جلال طالباني، الى الجامع الكبير في محافظة السليمانية لاداء صلاة الجنازة بعد تشييعه في مطار السليمانية.

وقال مراسل (بغداد اليوم) انه تم نقل جثمان الراحل من المطار إلى المسجد الكبير ومن ثم إلى منزله، ومنه سينقل إلى مثواه الأخير في دباشان.

وانطلقت المراسيم بإطلاق  21 قذيفة مدفعية و21 طلقة نارية.

وحضر المراسيم كل من رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، ونائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، ووزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، وسفيرها في العراق ايرج مسجدي، ومحافظ كركوك المقال نجم الدين كريم، ورئيس وزراء الاقليم نيجرفان بارزاني” ومسؤولين اخرين عراقيين وعرب واجانب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات