الرئيسية / الأخبار السياسية / البارزاني يكتشف مخططا يقوده نيجرفان لنسف مشروع الانفصال بدعم من قاسم سليماني

البارزاني يكتشف مخططا يقوده نيجرفان لنسف مشروع الانفصال بدعم من قاسم سليماني

كشفت صحيفة اخبار الخليج البحرينية، الأربعاء، ان مسرور بارزاني المسؤول عن ملف الامن والاستخبارات في الإقليم اكتشف مخططا يقوده رئيس الحكومة نيجرفان بارزاني، يهدف الى القضاء على مشروع استقلال إقليم كردستان، في نوروز من العام القادم.

ونقلت الصحيفة نقلا عن مصادر كردية، ان “نجيرفان بارزاني تعهد لرئيس فيلق القدس قاسم سليماني بنسف مشروع الاستقلال وعدم السماح بولادة الدولة الكردية”.

واضافت أن “رئيس الإقليم الكردي (مسعود) وضع ابن شقيقه (نجيرفان) في حرج شديد عندما وجد الأخير نفسه واقفا بجنب اليهودي الفرنسي المثير للجدل برنار هنري ليفي في قاعة التصويت من دون علم مسبق، الأمر الذي شعر معه بالحرج من حلفائه الإقليميين وخصوصا الجنرال الإيراني قاسم سليماني الذي التقاه عدة مرات قبيل عملية الاستفتاء”، موضحة ان “نيجرفان تعرض للحرج من تسليط الكاميرات عليه لحظة المصافحة بينهما وما زاد الاحراج بشكل أكبر حين طلب مصافحة زوجته التي استقبلته بحفاوة عالية وتكلمت معه بضع دقائق بينما انشغل هو بحديث جانبي مع اشخاص كانوا موجودين في القاعة”.

أوضحت الصحيفة ان “رئيس الحكومة الكردية فتح تحقيقا حال عودته الى مكتبه حول كيفية دخول ليفي إلى مركز الاستفتاء من دون علمه، فجاءه الرد بأن رئيس الإقليم هو من منح ليفي موافقة خاصة بتوصية من ابنه مسرور بهدف إحراج نيجرفان وإظهاره امام حلفائه الإيرانيين بأنه صديق لليهود والإسرائيليين وأنه لم يكن صادقا مع سليماني حين اخبره بأنه ضد الاستفتاء وإذا اجبر على المشاركة فيه فإنه لن يسمح بإعلان الدولة الكردية وسيعمل بكل السبل لنسف مشروع الاستقلال المزمع إعلانه في اعياد نوروز عام 2018”.

وذكرت الصحيفة البحرينية ان “هناك انباءُ شبه مؤكدة عن قرار ينوي مسعود بارزاني اتخاذه بنحو يشكل مفاجأة لجميع الاطراف ويتضمن إعلان الدولة الكردية في العيد القومي المقبل للكرد والمصادف 21 اذار مارس 2018 وأن نيجرفان بارزاني يرتب لاجهاض هذه الخطوة التي قد تقضي على كل ما حققه الإقليم من تطور عمراني واقتصادي وسياسي، وخصوصا انه يرتبط بمصالح ومنافع اقتصادية عديدة مع بغداد وأنقرة وطهران”.

وتابعت الصحيفة أن “مسعود بارزاني ممتعض جدا من لقاءات نيجرفان الأخيرة مع قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في أربيل لأكثر من مرة بشكل منفرد بعد أن رفض الأخير اللقاء برئيس الإقليم وتمريره عدة رسائل إيرانية عن طريق نيجرفان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات