الرئيسية / الأخبار السياسية / قصة المواطن العراقي الذي توفي نتيجة التعذيب على ايدي قوات الاسايش في كركوك

قصة المواطن العراقي الذي توفي نتيجة التعذيب على ايدي قوات الاسايش في كركوك

تعليق واحد

  1. مواطن تركماني

    بغض النظر عن ملامسات الموضوع و سبب الاعتقال نقول يرحمه الله
    ولكن هؤلاء من جماعة 10 الالاف …. اولا على التركمان المطالبة بترحيل جميع الوافدين الذين جاؤوا الى كركوك كمستفيدين منذ عام 1972 وترحيلهم … ويكون الكردي ايضا مع هذا المطلب اما الباقي من اهالي كركوك من قبل هذا التاريخ فانهم اهالي كركوك الحقييقين سواء كانوا تركمان او عرب او اكراد … وعندها تتشكل ادارة مستقلة من تلك النخبة الباقية
    هل نسيتم ماذا فعل ال عشرة لتلالاف بينا !!!! اه اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
    والله دوما تلاحقني كوابيس تلك الايام كنا في المرحلة الابتدائية ونجر على التحدث باللغة العربية المكسرة مع اصدقاءنا التركمان في المدرسة والمدير او المديرة تهددنا يوميا ، ان من يتحدث غير العربية فان مصيره المحاسة والعقاب / كان اسمي واسم والدي من الاسماء التركمانية : لا اتذكرا يوما ان ذهبت الى دائرة حكومية الا وكانوا الموظفين العرب يستهزؤون باسمائنا التركمانية : والله دوما كانوا يقولون لنا انتم اتراك ارحلوا الى بلدكم تركيا ( اشعدكم اهنا مع اطلاقات ضحكات استخفافية بنا ) ، اذكر مرة ذهبت الى التجنيد لاستخراج دفتر الخدمة العسكرية : الجندي كان من عشرة الالاف ، قال لي انت شنو عندك اهنا روح لبلدك تركيا شكو جاي …. كنا نطالب بالمواطنة بكل دقتها ولكن لايحق لنا ان نطالب بادنى حقوقنا كمواطن خدم في الجيش …. والان يفعل الاكراد نفس مافعل العشر تلالاف بينا … والله ستدور الايام ويدفعون الثمن .. ان الله عادل لايقبل الظلم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات