الرئيسية / المقالات السياسية / ماذا نخسر اذا ما التحقنا بدولة كردستان المزعومة ؟؟

ماذا نخسر اذا ما التحقنا بدولة كردستان المزعومة ؟؟

ماذا نخسر اذا ما التحقنا بدولة كردستان المزعومة ؟؟
وماذا كسبنا من الدولة العراقية ومن العرب؟؟؟
اقول ….
1..سنخسر لغتنا. سنخسرها بعد عقدين والدليل مدينة اربيل.. فاطفالنا مجبرين ان يدرسوا الدروس باللغة الكردية, وحتى لو كان هنالك درسا في اللغة التركمانية.
استطعنا الحفاظ على تاريخنا ولغتنا في الماضي ليس لان الحكومات المتعاقبة قد منحونا حريتنا وحقوقنا, بل لان جميع موظفي الدوائر الحكومية كانوا من اهالي كركوك الاصلاء وجميعهم يجيدون التركمانية بالاضافة الى العربية, حتى محاولة صدام بجلب العرب وتوظيفهم لم تؤثر علينا بل ان المستقدمين اضطروا لتعلم التركمانية لقلتهم مقابل التركمان.
اما بعد استقدام 250 الف كردي من خارج كركوك فالمواطن الذي يراجع الدوائر الرسمية يجب ان يجيد اللغة الكردية وبعكسه كيف سيتفاهم مع الموظف؟؟
الموظف لا يجيد اللغة التركمانية.. وبعد فترة سيقول الموظف للمراجع ما دمت تعيش في كردستان عليك ان تتعلم الكردية.
الان اغلبية الموظفون في الدوائر من اكراد كركوك والكثير يجيدون اللغة العربية والتركمانية ويمكن التعامل معهم, ولكن بعد تاسيس دولتهم سيسمح بنقل الموظفين من السليمانية واربيل ودهوك الى دوائر كركوك وجميعهم لا يجيدون اللغة العربية او التركمانية.
اي بعد 20 عاما سيضطر الجيل القادم التكلم باللغة الكردية وينسى رويدا رويدا اللغة الام. وبعد 50 عاما سننصهر في بوتقة الحضارة الكردية الجديدة.
2.. الان عندما نتعرض الى اي ظلم او تهميش لدينا دولة اسمها العراق ويمكننا اللجوء اليها وان كانت مقصرة ولدينا نواب في البرلمان العراقي , ولكن بعد تاسيس الدولة الكردية قسيكون لدينا نواب (تركمان مستكردين) امثال وليد شركه وعرفان كركوكي وووو. وسيثكاترون مثل الخلايا السرطانية, وكما سنضطر ان نحمل الجواز الكردي وسندخل الى بغداد بالفيزا هذا ان سمح لنا.
اثبتت لنا التجارب منذ 2003 بان السياسة الكردية تجاه التركمان قد فشلت فشلت فشلا ذريعا في كسب ود المواطن التركماني باتباعهم نفس سياسة البعثيين تارة بالتهميش والتشريد والظلم وبشتى الوسائل.
3. اذا لم نستطع ضمان حقوقنا تحت سوط الاكراد ونحن تحت دولة عراقية , فمن يضمن لنا حقوقنا القومية في دولتهم المزعومة؟؟؟

الا تكفي 3 اسباب التي ذكرتهم لنرفض الالتحاق لدولتهم الكردية وهنالك مئات الاسباب يدفعنا للرفض؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات