الرئيسية / المقالات السياسية / لكي لا نصرخ …ونلطم .. ونلوم الاخرين غدا .. فمصيرنا في خطر….

لكي لا نصرخ …ونلطم .. ونلوم الاخرين غدا .. فمصيرنا في خطر….

علينا ان نسال ونطلب الاجابة .. ونحذر قبل  فوات الاوان

من المسؤول اذا ما تم الحاق كركوك والمناطق التركمانية الاخرى الى الاقليم؟؟؟

1.. الحكومة العراقية

2.. البرلمان العراقي

3..  النواب التركمان ورؤوساء الاحزاب التركمانية

  1. نحن الشعب التركماني

وما هي الحلول لتفادي الكارثة قبل حدوثها؟؟؟

ولرب سائل يسالني فما هي الحلول  فاقول  ..

 1.. على جميع ساسة التركمان الدعوة لعقد اجتماع طارئ لكافة القوى التركمانية  لبحث الازمة قبل تفاقمها

2.. تشكيل وفد تركماني كبير للتحرك نحو جميع الجهات والاتجاهات وعقد اجتماعات مع جميع الكتل العرافية وخاصة المناوئة لعملية الاستفتاء .

3.. تشكيل وفد تركماني للتحرك دوليا وبالاخص تركيا وايران والسعودية  وامريكا وروسيا لنقل هواجس الشعب التركماني من ضم المناطق التركمانية الى الاقليم .

4..طالبة الحكومة والمعارضة التركية والحكومة لايرانية بغلق المنافذ الحدودية مع الاقليم وقطع جميع العلاقات السياسية والاقتصادية مع الاقليم في حالة عدم الرضوغ لنداءات المجتمع الدولي.

5.. عقد ندوات جماهيرية مكثفة من قبل منظمات المجتمع المدني وكافة التشكيلات التركمانية للاحزاب التركمانية لشرح النتائج الوخيمة في حالة ضم المناطق التركمانية للاقليم  وما تنعكس من نتائج سلبية ومن اهمها صهر تاريخ التركماني العريق في بوتقة السياسة الكردية العنصرية, وتجريدنا من ابسط حقوقنا القومية  رويدا رويدا..

6.. الاعلان عن العصيان المدني السلمي بشرط  ان يكون النواب وساسة التركمان في مقدمة العصيان والمسيرات السلمية.

7.. قيام جميع مثقفينا واكاديمينا  بواجبهم القومي بتحفيز الشعب على الوحدة وتوعيتهم بنتائج الالتحاق بالاقليم مع الضغط على المسؤوليين التركمان بعدم التهاون والتقاعس في القضية .

8…على كافة قادة المستقبل من شبابنا الضغط على المسؤوليين ورؤوساء الاحزاب التركمانية بالعمل ليلا ونهارا وتحمل مسؤوليتهم القومية وترك المحسوبيات والولاءات للاشخاص والاحزاب وصب جل تركيزهم على الوحدة والتكاثف والوقوف بحزم وجدية امام المؤامرات التي تهدف الى انهاء وجودهم كشعب تركماني عريق.

9.. واخيرا ولا سامح واذن الله فلنقرا على مستقبلنا ومستقبل اجيالنا السلام , ولا تفيدنا الصراخ واللطم ..

وما حالة مدينة اربيل التركمانية واحوال اهلينا  التركمان في اربيل منا ببعيد.

عامر قره ناز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات