الرئيسية / الأخبار السياسية / كردستان لم ولن تقطع علاقاتها مع بغداد ولن تترك المناصب بل تطمع لزيادة حصتها

كردستان لم ولن تقطع علاقاتها مع بغداد ولن تترك المناصب بل تطمع لزيادة حصتها

أكد المجلس الأعلى الإسلامي، اليوم الجمعة، ان حديث بارزاني وبعض القادة الكرد عن عدم التعامل مع بغداد وقطع العلاقات مجرد ضغط، من أجل الحصول على مكاسب جديدة.

وقال القيادي في المجلس فرات الشرع في حديث لـ (بغداد اليوم)، ان “كردستان لم ولن تقطع علاقاتها وتعاملها مع بغداد وتترك المناصب والمشاركة في الحكومة الاتحادية، بل تطمع لزيادة مناصبها وحصتها في بغداد”.

وبين، ان “السلطة في كردستان تريد الضغط على المركز عبر تهديدها بقطع العلاقات”، مشيراً إلى أن “قطع التعامل مع بغداد يضر الشعب الكردي، ويجب ألّا تتخذه حكومة الإقليم حرصا وخوفا على شعبها”.

وأضاف، ان “بارزاني هو المستفيد الوحيد من كل الأزمات والتقاطعات مع بغداد، وهذا ليس اتهام بل هو كلام أحزاب كردية محترمة كالتغيير والجماعة الإسلامية”، منوهاً إلى “سيطرة بارزاني على ثروات الشعب الكرديوعدم اهتمامه بما يجري مع شعبه”.

وكان رئيس إقليم كردستان، البارزاني، قد قرر عدم الخوض في مفاوضات جديدة مع بغداد حول الوزارات والموازنة المالية، بحسب مستشاره هيمن هورامي، في إشارة الى شروعه بقطع العلاقات معها، والبدء بالإجراءات الفعلية للإنفصال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.