الرئيسية / الأخبار السياسية / بالتفاصيل…. ماذا يفعل وفد كردي من العراق في اسرائيل؟؟؟؟

بالتفاصيل…. ماذا يفعل وفد كردي من العراق في اسرائيل؟؟؟؟

أعلن الاتحاد الديمقراطي الكردستاني، إن عدداً من كبار المسؤولين الأكراد العراقيين زاروا اسرائيل في الآونة الأخيرة للحديث عن دعم استقلال كردستان المزمع اجراء استفتاء عليه في 25 أيلول من العام الجاري.

ومن المقرر اجراء استفتاء حول الاستقلال في اقليم كردستان في العراق خلال 25 أيلول. وكانت صحيفة جوزاليم بوست الاسرائيلية قد اعلنت في تقرير لها (ترجمته وان نيوز)، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قال امام وفد من أعضاء الكونغرس الامريكي انه يؤيد إقامة دولة كردية مستقلة.

وأعرب نتنياهو عن “موقفه الايجابي”، بحسب الصحيفة، حال قيام الدولة الكردية، مؤكداً أن الاكراد “شعب شجاع ومؤيد لسياسات التقسيم”. وأتت تصريحات نتنياهو لاعضاء الكونغرس الامريكي في اليوم نفسه حين طلب وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون من مسعود بارزاني تأجيل استفتاء على الاستقلال.

ويبدو أن الموقف الامريكي من الاستفتاء سيضر بالمصلحة الكردية، لان واشنطن تبرر صرف النظر عن الاستفتاء لعدم انتهاء المعارك ضد تنظيم داعش في العراق، وحال قيام الدولة الكردية المستقلة، فان صراعاً جديداً قد يلوح بالأفق، فضلاً عن معارضة تركيا وايران اللتان تريدان عراقاً واحداً.

وقالت سفيتلوفا الذي ترأست تجمع الكينيست الاسرائيلي لتعزيز العلاقات بين اسرائيل والشعب الكردي إن “المسؤولين الاكراد الزائرين بحثوا عن مساعدة اسرائيل لدعم قضية الانفصال والضغط بالوقت نفسه على واشنطن لتعديل رأيها بشأن الانفصال”.

وأضافت “الكل يقول ان لاسرائيل لوبي قوي في واشنطن، وفي حال وجود ذلك، سنكون سعداء لاقناع الرئيس الامريكي دونالد ترامب لاننا سنساعد شعباً يريد دولةً مستقلة”.

الموقف الامريكي بشأن الانفصال واضح حتى اللحظة، فهم يريدون الانتصار على تنظيم داعش وتحقيق المكاسب، والوقت ليس مناسباً لركوب قارب المناداة بالانفصال الكردي، بحسب تعبير أعضاء من الكونغرس.

 اوفرا بنجيو باحث في مركز موشيه دايان لدراسات الشرق الأوسط وافريقيا بجامعة تل أبيب قال إن “العلاقات بين اسرائيل والأكراد قديمة، وتصريحات نتنياهو لاعضاء الكونغرس الامريكي مرتبطة بوضوع الموقف الكردي من الاستفتاء”. وأضاف الباحث “الاكراد يبحثون عن عدد اكبر من الداعمين للاستفتاء، وإن تأييد اسرائيل لهم، خطوة مهمة قياساً بثقلها في العالم”.

وقال مايكل اورين، نائب الوزير في مكتبه إن “بالاضافة الى الاستفتاء، فان تصريحات نتنياهو للوفد كانت نتيجة وعي تل ابيب من أهمية كردستان في المنطقة، وهذا يتزامن مع السرعة التي تعزز فيها ايران موقفها من المنطقة والعراق بوجه الخصوص، وقيام الدولة الكردية ستكون وسيلة لمنعها”. وأضاف “الاكراد العراقيون، مؤيدون للغرب ومستقرون وقويون ومنفتحون امام اسرائيل”.

وتقول سفيتلوفا “انا متأكدة بنسبة 100٪ من أن الاستقلال الكردي جيد بالنسبة لنا، لاننا بحاجة الى شركاء في الشرق الأوسط”. وأشار الى انه لا يوجد شركاء واشخاص يحترمون انجازات اسرائيل اكثر من العراقيين.

وأعربت سفيتلوفا عن تفهمها بأن الخروج الداعم لاستقلال كردستان سيكون امراً معقداً، بالنظر الى المشاعر التي ستُثار من قبل تركيا وايران والجماعات الكردية المتنافسة في كردستان وهي الأقل تأييداً لاسرائيل. لذلك يحتاج الاسرائيليون الى تأييد ودولة شريكة لهم في المنطقة.

ولمّحت سفيتلوفا انه من الناحية الاخلاقية، يمكن لاسرائيل تقديم المساعدة لكردستان واي شيء هم بحاجته، بحسب تعبيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات