الرئيسية / الأخبار السياسية / الهيئة التنسيقية التركمانية …دماء شهداء التركمان اختلطت مع دماء شهداء العراق من البصرة الى زاخو

الهيئة التنسيقية التركمانية …دماء شهداء التركمان اختلطت مع دماء شهداء العراق من البصرة الى زاخو

 

بِسْم الله الرحمن الرحيم

(وَأُخْرَىٰ تُحِبُّونَهَا ۖ نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ )      الصف :13 صدق الله العلي العظيم

بيان

نتقدم باحر التهاني والتبريكات الى الشعب العراقي بشكل عام وشعبنا التركماني وعوائل الشهداء بشكل خاص بانتصارات قواتنا المسلحة وحشدنا الشعبي في تحرير الموصل ، املين ان يتم تحرير تلعفر وأطراف حويجة ومناطق اخرى في أسرع فرصة ممكنة .

إن الإرادة الوطنية الشجاعة لأبطالنا جاءت نتيجة إيمانهم بربهم الذي أمدهم بالقوة والتضحية، وطاعتهم للعالم الرباني المرجع السيد السيستاني في الجهاد الكفائي ، ولحبهم لوطنهم واهلهم في العراق وعوائلهم التي أنجبتهم ليدافعوا عن الانسان وقيمه ومبادئه. لقد قدم ابطال التركمان المنضوين في الحشد التركماني والشرطة الاتحادية والجيش اروع الملاحم البطولية في الشجاعة والدفاع وتطهير ارض العراق من دنس الظلاميين ، وخاضوا معارك بيضاء نظيفة ضد عصابات داعش، وعملوا جاهدين على الالتزام بقيم ومبادىء حقوق ، والاهتمام بالنازحين وتقديم كل العون والدعم لهم ، وقدموا اكثر من الفين شهيد في معارك حمرين ومكحول وسامراء  وصقلاوية وعزيز بلد وثرثار وفلوجة ورمادي وحضر وتل عبطة وبعاج واطراف سنجار واطراف تلعفروالقحطانية الى الحدود السورية وتم سطر اروع البطولات في قاطع تازة وبشير وقاطع طوز خورماتو، فملحمة امرلي الصمود كسرت عندها شوكة داعش الارهابي فهي اول مدينة لم تستسلم لداعش وصمدت 82 (اثنان وثمانون يوما) امام اعتى الجيوش وحشية وارهابا.

نعم دماء شهداء التركمان اختلطت مع دماء شهداء العراق من البصرة الى زاخو لترسم لوحة فنية راقية تعكس عليها عراقا موحدا قويا مصرا على المضي قدما لقهر الارهاب والبناء والاعمار. نشكر الله ونحمده سبحانه وتعالى على نصره الكبير، ونشكر ونبارك لشعبنا العراقي المقدام الذي قدم الابطال الشهداء السعداء الذين لبوا نداء المرجعية وصنعوا النصر بعون الله …والشكر موصول للمرجعية العليا وللقائد العام للقوات المسلحة وبقية القادة الذين  الذي قادوا الحرب بشجاعة وبسالة ، ولكل من شارك او دعم انتصار قواتنا في حربها للقضاء على عصابات داعش الارهابية.

رسالتنا نحن التركمان في الهيأة التنسيقية لتركمان العراق الى كل القوى السياسية الوطنية العراقية ضرورة الحفاظ على الوحدة الوطنية لضمان النصر وتعزيزه، واعمار العراق، والتعاون لتجاوز كل التحديات بقوة وعزم ومحبة  ،وما النصر الا من عند الله .

الهيئة التنسيقية التركمانية

بغداد 11 تموز 2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.