الرئيسية / الأخبار السياسية / بيان الهيئة التنسيقية التركمانية

بيان الهيئة التنسيقية التركمانية

عقد اعضاء الهيئة التنسيقية التركمانية اليوم مؤتمرا صحفيا في المركز الاعلامي لمجلس النواب العراقي ادناه نص البيان :
تحت شعار ” مستقبل التركمان في عراق موحد ” وبالتنسيق مع بعثة الامم المتحدة في العراق “اليونامي ” وبرعاية رئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري عقدت في 16-17 ايار 2017 في بغداد مؤتمر تركماني عام اشترك فيها جميع الاحزاب السياسية التركمانية وممثلي منظمات المجتمع المدني والعديد من الشخصيات التركمانية من مثقفين ورجال فكر ورؤساء عشائر والقادة الميدانين للحشد الشعبي التركماني . وحضر المؤتمررئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري ورئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم وممثل فخامة رئيس الجمهورية وممثل رئيس الوزراء والقوا كلمات في المؤتمر. وتمخض المؤتمر عن قرارات هامة منها :
– الاتفاق على ورقة المطالب التركمانية (البيان التركماني)
– تشكيل هيئة تنسيقية تركمانية
وعقدت الهيئة التنسيقية المنبثقة من المؤتمر التركماني اجتماعها الثالث في 5 تموز 2017 وبحضورممثل ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق السيد يان كوبيش ، تباحثت الهيئة عدة مواضيع مهمة تخص تنظيم هيكلية مخرجات المؤتمر ووضع نظام داخلي لاعمال ومؤسسات تلك المخرجات وكذلك تم تداول مواضيع استراتيجية تخص الشأن التركماني والعراقي واهم النقاط التي تم تداولها في هذا الاجتماع ما يلي :-
١- مناقشة مشروع نظام عمل الهيئة التنسيقية التركمانية ، حيث صادقت الهيئة على هذا النظام
٢- مناقشة برنامج عمل المجلس الاستشاري للهيئة التنسيقية ، حيث تشاورت اعضاء الهيئة الية تشكيل المجلس وعدده وصادقت على مهامه وواجباته . والاستمرار بمناقشته وانضاجه في الاجتماع القادم والتي ستعقد يوم الاحد 9 تموز 2017 .
٣- تشاورت ا الهيئة أخر تطورات انتخابات مجلس المحافظات وانتخابات كركوك ، الهيئة مهتمة على مشروعها حول ادخال مادة تخص انتخابات كركوك وفق قانون خاص او مواد خاصة ضمن قانون انتخابات المحافظات تخص كركوك وتقررتكليف اعضاء الكتلة النيابية التركمانية حث الكتل النيابية والنواب على دعم مشروع التركمان المذكور .
٤- أكدت الهيئة التنسيقية دعمها وإسنادها الكامل للاخوة اعضاء مجلس محافظة كركوك من التركمان في مشروعه بتقديم شكوى ضد رئيس مجلس محافظة كركوك كما حثت كل الاعضاء ( مجلس محافظة كركوك من التركمان ) المشاركة الفاعلة في الشكوى المقامة لتكون الشكوى مطلبا تركمانيا موحدا .
٥- تباحثت الهيئة الوضع الصعب في تلعفر وسبب تاخير تحريرها والذي أدى الى ظروف صعبة سواء التركمان الذين بقوا في داخل تلعفر وأصبحوا هدفا لداعش وما المجزرة الاخيرة لإعدام اكثر من مئة وخمسين من ابناءها من قبل داعش إلا دليل واضح ، او من حمل السلاح من الحشد والمؤسسات الأمنية من ابناء تلعفر ضد داعش والذي فاق عدد شهدائها التسعمائة ، كما أكدت الهيأة بتكثيف الجهد مع القائد العام للقوات المسلحة والمعنيين والامم المتحدة للاسراع في تحرير تلعفر .
٦- تابعت الهيأة مشروع الاستفتاء الكردي في شهر أيلول القادم وأبدت قلقها بشكل كبير لهذا الاستفتاء وما يترتب عليه من قضايا ، وطالبت الحكومة والمؤسسات الاخرى والكتل السياسية بيان موقفها الواضح من هذا الموضوع وعلى الحكومة اتخاذ الاجراءات الملموسة التي تؤدي الى ايقافها والبدء بحوارات جادة بين الكتل، وتم التاكيد على ان الدستور العراقي لا يوجد فيه اي نص يسمح لاي جزء او مكون في العراق بالانفصال ، وان الحل الامثل لحل القضية هو مناقشته داخل قبة البرلمان واتخاذ القرار المناسب حولها .
الهيئة التنسيقية التركمانية
بغداد 8 /7/2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.