الرئيسية / الأخبار السياسية / الهيئة التنسيقية المنبثقة من المؤتمر التركماني تعقد اجتماعها الثاني

الهيئة التنسيقية المنبثقة من المؤتمر التركماني تعقد اجتماعها الثاني

دردشة تركمانية على بساط فندق الرشيد

تحية طيبة … اجتمعت الهيئة التنسيقية المنبثقة من المؤتمر التركماني اجتماعها الثاني في فندق الرشيد باكثرية أعضاءها وبحضور ممثل يان كوبيش ، تباحثت الهيئة عدة مواضيع مهمة تخص تنظيم هيكلية مخرجات المؤتمر ووضع نظام داخلي لاعمال ومؤسسات تلك المخرجات وكذلك تم التداول مواضيع استراتيجية تخص الشأن التركماني والعراقي واهم النقاط التي تم تداولها في هذا الاجتماع ما يلي :-
١- مناقشة مشروع نظام عمل هيأة التنسيقية التركمانية ، حيث صادقت الهيأة على هذا النظام
٢- مناقشة برنامج عمل المجلس الاستشاري للهيأة التنسيقية ، حيث تشاورت اعضاء الهيأة الية تشكيل المجلس وعدده وصادقت على مهامه وواجباته .
٣- تشاورت الهيأة اخر تطورات انتخابات مجلس المحافظات وانتخابات كركوك ، الهيأة مهتمة على مشروعها حول ادخال مادة تخص انتخابات كركوك وفق قانون خاص او مواد خاصة ضمن قانون انتخابات المحافظات تخص كركوك وتم تكليف الاخوة التركمان في التحالف الوطني حث التحالف لدعم مشروع التركمان المذكور .
٤- أكدت الهيأة التنسيقية دعمها وإسنادها الكامل للاخوة اعضاء مجلس كركوك من التركمان في مشروعه بتقديم شكوى ضد رئيس مجلس كركوك كما حثت كل الاعضاء ( مجلس كركوك من التركمان ) المشاركة الفاعلة في الشكوى المقامة لتكون الشكوى مطلبا تركمانيا موحدا .
٥- تباحثت الهيأة الوضع الصعب في تلعفر وسبب تاخير تحريرها والذي أدى الى ظروف صعبة سواء التركمان الذين بقوا في داخل تلعفر وأصبحوا هدفا لداعش وما المجزرة الاخيرة لإعدام اكثر من مئة وخمسين من ابناءها من قبل داعش إلا دليل واضح ، او من حمل السلاح من الحشد والمؤسسات الأمنية من ابناء تلعفر ضد داعش والذي فاق عدد شهدائها التسعمائة ، كما أكدت الهيأة بتكثيف الجهد مع القائد العام للقوات المسلحة والمعنيين والامم المتحدة للاسراع في تحرير تلعفر .
٦- تابعت الهيأة مشروع الاستفتاء الكردي في شهر أيلول القادم وأبدت قلقها بشكل كبير لهذا الاستفتاء وما يترتب عليه من قضايا ، وطالبت الحكومة والمؤسسات الاخرى تكثيف ضغطها على الكرد على عدم التصعيد والجلوس على طاولة التفاوض واحترام الدستور والتوافق السياسي في كركوك والمناطق المتنازع عليها .

اخوكم جاسم طوزلو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.