الرئيسية / الأخبار السياسية / لدينا خيارات عدة لمنع الاستفتاء الكردي في إقليم شمال العراق

لدينا خيارات عدة لمنع الاستفتاء الكردي في إقليم شمال العراق

حذر النائب التركماني حسن توران، اليوم الأحد، من وجود عدة خيارات للضغط على الأكراد من أجل عدم إجراء الاستفتاء الكردي في إقليم شمال العراق؛ من ضمنها الاحتكام إلى البرلمان العراقي والقضاء.

وقال توران: “الاستفتاء بشأن الانفصال قضية وطنية ويجب أن يناقش في البرلمان، لأنه من الأمور الخطيرة ويجب أن يتم بموافقة البرلمان، كما حدث في جنوب السودان”.

وأشار النائب التركماني إلى أنه “إذا أصرّ الأكراد على الاستفتاء ورفع علم الإقليم، فإننا سنطرح الموضوع في البرلمان، وكذلك سنلجأ الى المحكمة الاتحادية العليا لإيقاف هذا الأمر”.

وفي مارس/ آذار الماضي، أصدر مجلس المحافظة قرارًا برفع علم الإقليم فوق المباني الحكومية في كركوك، رغم تحذير أممي من اتخاذ تلك الخطوة، كونها “تهدد التعايش السلمي بين المجموعات الدينية والإثنية” في المحافظة، التي تضم خليطًا من القوميات من الأكراد والتركمان والعرب.

فيما رد البرلمان بتصويته، خلال جلسة شهدت انسحاب النواب الأكراد، لصالح قرار يقضي بإنزال علم الإقليم والاكتفاء بالعلم العراقي فقط.

وتنص المادة الـ 140 من الدستور العراقي، على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك ومناطق أخرى متنازع عليها في نينوى وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، ومن ثم إحصاء عدد السكان الذين سيقررون في الخطوة الأخيرة تحديد مصير مناطقهم بالإبقاء عليها تابعة لبغداد أو الانضمام إلى الإقليم الكردي.

والاستفتاء المزمع إجراؤه في سبتمبر/ أيلول المقبل، غير ملزم، ويتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث بإقليم شمال العراق، وهي أربيل والسليمانية ودهوك، فيما إذا كانوا يرغبون في الانفصال عن العراق من عدمه.

إلا أن محافظ كركوك، نجم الدين كريم، قال مطلع يونيو/حزيران الماضي، إنه يدعم إجراء استفتاء الاستقلال في الإقليم، وشمول كركوك به أيضًا.

dailysabah

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.