الرئيسية / الأخبار السياسية / إستفتاء بارزاني ميتاً .. رفض أوربي دولي إثر مثيله الوطني

إستفتاء بارزاني ميتاً .. رفض أوربي دولي إثر مثيله الوطني

ولد مشروع رئيس منطقة كردستان شمال العراق المنتهية ولايته مسعود بارزاني المسمى “إستفتاء الإنفصال” ميتاً نتيجة رفضه الوطني الكبير الذي سبق مثيله الإقليمي والعربي والأوربي والدولي كذلك بإستثناء أعداء البلاد الداعمين لتقسيمه .

حيث رفض العراقيون الكرد مع العرب من عموم المحافظات والمنتمين بالأحزاب السياسية وأؤلئك أصحاب المناصب الرسمية الحكومية والتشريعية كذلك , رفضوا “إستفتاء مسعود” الرامي إلى تنفيذ أجندة صهيو – أميركية بحتى لا علاقة لها بمصالح المواطنين الكرد وغيرها من الشعارات التي يسوقها .

حيث هاجمت رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في البرلمان الاء طالباني، الأحد، بارزاني، معتبرة أنه يمارس سياسة التمويه والاستغفال امام الشعب الكردي، في مسالة الاستفتاء مبينة إنه “في وقت يقود بارزاني حملة الاستفتاء ويظهر أنه غير معني بالدستور العراقي والحكومة ومجلس النواب ، لأن فقد القناعة بالفدرالية والعمل المشترك مع العراق،  الا انه تحمل العناء للاتصال بالعبادي ليؤكد له على وحدة العراق”.

وأضافت أن “بارزاني، اكد كذلك عن الابتعاد عن اي عمل قد يعكر صفو التعايش ووحدة الصف بين العراقيين، او قد يؤثر على سير العملية العسكرية المشتركة ضد داعش”، مشيرة الى ان “هذه هي سياسة التمويه والاستغفال التي لا يستطيع بارزاني وحزبه التخلي عنها أمام الشعب الكردي”.

التحالف الوطني .. رفض جملة وتفصيلاً وتحذير

من جهتها حذرت كتلة العدالة والوحدة المنضوية في التحالف الوطني، الأحد، الإطراف الكردية من احتلال كردستان من قبل دول في حال إجراء عملية الاستفتاء.

وقال رئيس الكتلة عامر الفايز في تصريح له، أن “إجراء الاستفتاء في كردستان غير دستوري وقانوني، خصوصا في حال غياب برلمان كردستان، كما يجب ان يكون هناك حوار واتفاق مع الحكومة المركزية بإجراء الاستفتاء الذي تم رفضه داخليا ودوليا”، مبينا ان “إجراء الاستفتاء في كردستان ييدفع بعض الدول للتحرك العسكري نحو شمال البلاد لاحتلال جزء من أراضيها وعلى الكرد الحذر من ذلك”.

وبين الفايز انه “في حال إجراء الاستفتاء لا يمكن ان يشمل المناطق الخارج حدود كردستان، بهذا الأمر مرفوض، وتلك المناطق تحت سيطرة الحكومة المركزية وهي لم ولن تسمح بشمولها في حال تم الاستفتاء”.

موقف حكومي ثابت برفض “الإستفتاء”

هذه المواقف البرلمانية الجديدة والحادة الرفض للموضوع جائت بعد ان كشفت مصادر صحفية حكومية رسمية عن وجود رفض عراقي حكومي ودولي على إجراء ما يعرف بـ “إستفتاء” الأنفصال الذي يدعو لهرئيس منطقة كردستان شمال العراق المنتهية ولايته مسعود بارزاني .

حيث أكدت صحيفة “الصباح” الرسمية، وجود “فيتو” حكومي دولي ضد قرار الاحزاب الكردية تنظيم استفتاء في ايلول المقبل , وقالت الصحيفة بعددها الصادر اليوم واطلعت عليه “الإباء” الفضائية :  إن “قرار ممثلي الأحزاب السياسية في برلمان وحكومة كردستان ، والهادف الى تحديد يوم 25 من ايلول المقبل، موعدا لاجراء استفتاء قوبل برفض وطني وإقليمي ودولي”.

وأضافت الصحيفة أن “الحكومة العراقية أكدت أن إجراء الاستفتاء في هذه الظروف قد يؤجج التوتر في المنطقة وهو الامر الذي اكدته كل من الولايات المتحدة وروسيا والمانيا وتركيا التي اتفقت على أن إجراء الاستفتاء قد يشتت الانتباه عن محاربة داعش”.

الاتحاد الأوربي رافضاً .. مصلحة الكرد مع الوحدة الوطنية العراقية

وفي السياق ذاته دعا الاتحاد الاوروبي، الأحد، منطقة كردستان شمال العراق الى المشاركة بحوار بناء مع الحكومة العراقية والعمل على حل متفق عليه، مؤكدا أن مصلحة الكرد تتطلب التمسك بالوحدة الوطنية.

ونقلت أحد وكالات الانباء العربية عن متحدث باسم الاتحاد قوله : إن “المصلحة العامة للعراق تتطلب من الشعب العراقي ومنهم الاكراد التمسك بالوحدة الوطنية والسمو على اختلافاتهم والعمل معا لاعادة الامن والاستقرار الدائم للبلاد في هذه الاوقات الحرجة”.

واضاف المتحدث , ان “طريق الوحدة الوطنية تعتبر السبيل الافضل لتحقيق النمو والازدهار للعراق”.

ودعا الاتحاد الاوروبي كردستان الى “المشاركة بحوار بناء مع الحكومة العراقية والعمل على حل متفق عليه من جميع الاطراف لكافة القضايا العالقة بينهما وذلك وفق الدستور العراقي”.

الإقليم رافضاً كذلك .. طهران : كردستان جزء لا يتجزأ من العراق

الرفض الأوربي هذا جاء بعد موقف إيراني بارز عنوانه ” كردستان جزء لا يتجزأ من العراق ” .. حيث اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ، ان كردستان جزء من العراق الفدرالي، فيما اشار الى ان القرارات المنفردة ستؤدي الى تفاقم المشاكل في البلاد.

وقال قاسمي في تصريح صحفي، إن ” كردستان جزء من العراق الفدرالي”.

واضاف المتحدث ان “القرارات المنفردة والخارجة عن المعايير والاطر الوطنية والقانونية، لاسيما الدستور، وفي مثل الظروف المعقدة الحالية التي يمر بها العراق والمنطقة، وفي ضوء المخططات التي يحيكها الاعداء لاستمرار زعزعة الاوضاع في العراق، ستؤدي فقط الى تفاقم المشاكل في العراق”.

أوربا والعالم والعراق اولاً يرفض و الرئيس صامت …

ووسط هذه المواقف الحادة برز شي ملفت للنظر ليس بموقف جريء بل نتيجة غياب مستغرب ألا وهو ” أين رئيس الجمهورية الذي أقسم على صيانة وحدة البلاد وسيادتها ” ؟؟؟

حيث دعا النائب عن كتلة مستقلون البرلمانية صادق اللبان، رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الى بيان موقفه من مشروع بارزاني بالانفصال عن العراق .

وقال اللبان في بيان تلقته “الإباء” الفضائية، انه “مرة اخرى يطالعنا اعلام بارزاني بنيتهم اجراء الاستفتاء للانفصال عن العراق، لذا نحذر القادة الاكراد من هذه المؤامرة التي حاكتها اروقة السياسة الصهيونية لتامين الكيان الصهيوني من جميع الدول القوية وتشرذمها وتمزقها”.

واضاف ان “ارادة بارزاني بحلم الانفصال ما هي إلا تحقيق تلك النوايا وايقاع العداوة بين ابناء الشعب العراقي وتمزيق وحدة الاكراد ووضعهم في خصومة مع الدول الاقليمية لا يجنون منها إلا الدمار وانهاء مستقبلهم واستقرارهم، كما تحول مكونات المنطقة في صراع لا يحمد عقباه”.

وحذر اللبان “الاكراد من الانجرار لتنفيذ هذا المخطط كما نحذر الحكومة المركزية من ان تعطي اسباب تسهيل ذلك”، مطالبا “رئيس الجمهورية تحديد موقفه من هكذا مشاريع وهو راعي لوحدة العراق وصيانة دستوره ومصالحة وكذلك جميع المسؤولين الكرد في الحكومة المركزية”.

ودعا اللبان الشعب الكردي ان “يكون له موقفا وطنيا شجاع كما وقف كل الرجال الكرد للدفاع عن العراق ووحدته وبذلو دمائهم واغلى ما عندهم لحمايته”. لافتا الى اننا “نتمسك بالاخوة والمصير المشترك بعد معانات تاريخية امتزجة بها دمائنا واقتسمنا قوتنا ومعاناتنا وسيثبت الشعب الكردي اصالته وعمق انتمائه الوطني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات