الرئيسية / الأخبار السياسية / تقرير: الصراعات في كركوك تخدم ايران وداعش على حساب اميركا

تقرير: الصراعات في كركوك تخدم ايران وداعش على حساب اميركا

اكد تقرير صدر عن مركز سياسة الحزبين الامريكيين الجمهوري والديمقراطي، في نيسان 2017، حيال إدارة الاضطراب في الشرق الأوسط، ان هناك استراتيجية لمنع تصارع “داخلي اقليمي” محتمل على السلطة والنفط في محافظة كركوك.

وقال التقرير الذي تضمن العديد من المحاور في الشرق الاوسط، انه “على نحو مماثل في العراق، هنالك خطوط صدع أيضاً من الممكن أن يؤدي إهمالها وعدم التعامل معها بشكل صحيح، إلى صراعات جديدة قد تفيد إيران و”داعش” على حساب الولايات المتحدة الأميركية.

واوضح، ان “الصدع الأكثر وضوحاً هو الموجود في محافظة كركوك، وهي نقطة مولدة للعنف منذ فترة طويلة، ووقعت مؤخراً في قبضة القوات الكردية المرتبطة بحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، وهو من الحزبين الرئيسيين المهيمنين على المشهد السياسي والأمني الكردستاني في العراق.

وتعتبر كركوك وحقولها النفطية الآن نقطة صراع محتملة بين حزب الاتحاد الوطني الكردستاني PUK والحزب الديمقراطي الكردستاني PDK الذي يقوده رئيس الإقليم مسعود البارزاني.

 واشار التقرير الى انه من الممكن أن تصبح المدينة ونفطها مصدراً لصراع اقليمي بين حكومة بغداد المدعومة إيرانياً وحكومة إقليم كردستان العراق إضافة إلى صراع بين بغداد وتركيا التي تحاول توسيع نفوذها من خلال التعاون مع حلفائها الإقليميين، إذا ما تصارعت القوى الإقليمية والداخلية على كركوك، ربما في سياق التحرك من أجل استقلال كردستان العراق، فإنه من الممكن أن يقوض إقليم كردستان العراق ككل، وهذا سيعني نهاية إحدى آخر جزر الاستقرار في المنطقة وانهيار إحدى الكيانات السياسية المعدودة التي يمكن أن تكون بمثابة حصن في وجه إيران و”داعش”.

يذكر ان المركز الكردي للدراسات، تابع لمركز سياسة الحزبين الجمهوري والديمقراطي الامريكيين،  وهو يصدر تقارير بين الحين والاخر عن القضايا المهمة في العالم، ويشارك في كتابة التقارير عدد من الكتاب والباحثين الاميركيين.

NRT

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات