الرئيسية / المقالات السياسية / تنظيم استفتاء يشمل فقط المكون الكردي لن ينجح!. د. جاسم أوزبياتلي

تنظيم استفتاء يشمل فقط المكون الكردي لن ينجح!. د. جاسم أوزبياتلي

 عادت مُشكة كركوك تطفوا على واجهة الأحداث في العراق بعد إقدام محافظ كركوك بإصدار فتوته المشهورة حول رفع العلم الكردي فوق المباني الحكومية في المدينة  وبمُباركة ساسة وأعضاء الأكراد في المجلس المحلي للمدينة رغم مُقاطعة أعضاء التركمان والعرب لجلسة التصديق على قانون رفع العلم التي إعتبروها مُخالفة للدستور العراقي لكون مصير المدينة لم تُحسم بعد من الناحية القانونية وفق المادة 140 والتي نصت على إستكمال مرحلة التطبيع والإحصاء قبل الذهاب إلى الاستفتاء ولكونها مُخالفة للقوانين النافذة وأهمها قانون رقم 36 لسنة 2008 الفقرة الخامسة التي نصت على إبقاء وضع كركوك الدستوري والقانوني على ما هو علية.

فالقنصل الامريكي والبريطاني في مدينة كركوك والذين يديرون المدينة من خلف الكواليس عبر مُحافظها نجم الدين كريم يعلمون علم يقين بإن المدينة عبارة عن برميل بارود كما جاء وصفها في تقرير بيكر ـ هاملتون وبشهادة الإدارات الامريكية السابقة في العراق وفي حال إنفجارها ستكون لها تداعيات ليس على الصعيد المحلي فحسب بل الصعيدين الإقليمي والدولي أيضاً. والسيد نجم الدين كريم الحامل للجنسية الأمريكية يشاطر أقرانه الأمريكيين فيما يقولونه في إحدى لقاءاته الصحفية قائلاً:

أنه أثناء مُشاركته ضمن الوفد الكردي الذي ترأسه نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة الإقليم إلى تركيا طُرح عليه مُقترح جعل كركوك إقليماً مُنفردا لكنه أكد للجانب التركي أن هذا الإجراء يجب أن يُحظى بقبول سكان المدينة عبر تنظيم استفتاء شعبي عام. وأشار الى أننا لسنا وحدنا بالمدينة حتى نُقرر تنظيم هذا الاستفتاء هناك تركمان وعرب ومسيحيون يجب أن يُشاركوا بالإدلاء بأصواتهم وإلا فإن المحافظة لن تنعم بالهُدوء يجب أن يكون لكل المُكونات دور وموقف من موضوع الاستفتاء والمُشاركة فيه ليكون لهم صوت فيما إذا رغبوا بعودة كركوك الى حدود إقليم كردستان أو بقائه على وضعه الراهن من دون ذلك فإن وضع المدينة سيسوء كما المُدن الأخرى وأعتقد بأن تنظيم استفتاء يشمل فقط المكون الكردي لن ينجح ولن يكون له جدوى ولن يتمتع بالشرعية الدولية ويجب أن يكون تنظيمه بتوافق الجميع وبالشفافية المُطلوبة لكي يتمكن الجميع من أبداء موقفه بشأن مصير المدينة .” ولكن اليوم وبإتخاذ المجلس المحلي في كركوك قراراً فردياً بلاستفتاء على عائدية المدينة ومصيرها نسف السيد مُحافظ كركوك روح الاخوة بين القوميات المُتاخية في المدينة وزرع بذور التفرقة بين قومياتها لكونه نسي شعار الاخوة التي طرحها في أنقرة بإن تنظيم استفتاء يشمل فقط المكون الكردي لن ينجح!. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات