أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات السياسية / تركمانية كركوك قبل وما بعد التاريخ ( باختصار)/بقلم حسن ئوزمن

تركمانية كركوك قبل وما بعد التاريخ ( باختصار)/بقلم حسن ئوزمن

ظهر اسم كركوك لاول مرة في التاريخ في عهد دولة قرة قوينلو ( الخروف الاسود) التركمانية (1469 – 1365) وكما وردفي كتاب ديوان لغات الترك لمحمود الكشغري(عام 1070 ميلادي) ومعناه (أي معنى كلمة كركوك) الارض الحسن او الارض الجميل …..
بعد انتهاء العصر الجليدي وذوبان ثلوج جبال همالايا والقطب الشمالي وسيبيريا تشكلت في اسيا الوسطى بحيرات كبيرة وشاسعة وغابات كبيرة وكثيفة واراض زراعية هائلة ونمت فيها كل انواع النبات وظهر فيها الحياة من بشر وحيوانات (1) وتحول ساكني المنطقة من مرحلة الجمع والصيد الى الزراعة وبدات تاسيس القرى والمدن ومرت على الرقعة الحغرافية الشاسعة بفترة جفاف و بدات البحيرات تتقلص وتزول وبدات الهجرة الى اماكن اخرى من العالم فتم نشر الحضارة في العالم (2).
الاتراك الذين هاجروا الى العراق اسسوا حضارة سومر والذين هاجروا الى اوروبا اسسوا حضارة اتروسك وفي امريكا الجنوبية اسسوا حضارة مايا وازتك (3) ..
استمر نزوح وهجرة الشعوب التركية الى بلاد مابين النهرين واستمرت الى ما بعد دخول الترك او التركمان الاسلام . ومنها مناطق كركوك وموصل وجنوب وشرق الاناضول واخر نزوح للترك الى المنطقة المذكورة تمتد الى 1750- 1800 قبل الميلاد اي ان التركمان متواجدون في هذه الرقعة الجغرافية (شمال العراق، جنوب وشرق الاناضول) منذ ما يقارب 4000 سنة .
الحوريون او الخوريون او القوريون
وكما ذكرنا اعلاه بسبب الجفاف وتقلص الاراضي الزراعية والمراعي شهد التاريخ موجات نزوح بشرية واسعة من اسيا الوسطى الى مناطق مختلفة من العالم ومنها ما بين النهرين (ميزوبوتاميا) في مختلف الحقب والعصور ومنها موجة قدوم شعب كبير تركت موطنها في اسيا الوسطى وتحديدا تركمانستان الحالية واطلق عليهم الحوريون او الخوريون او القوريون وهم يعتبرون اجداد التركمان الحاليين القاطنين في كركوك قدم الحوريون المنطقة الممتدة بين شمال العراق و جنوب وشرق الاناضول الى كركوك. امتد الحوريون في هذه الرقعة الحغرافية وبعد حروب طاحنة سيطروا عليها واسسوا دولة تركمانية في المنطقة عاصمتها نوزي ( يورغان تبة ) اي كركوك .

اقام التركمان الحوريون حضارة عظيمة متميزة في المنطقة (شمال العراق، جنوب وشرق الاناضول) وكانت عاصمتها كركوك او نوزي او يورغان تبة وخلفوا 6000 لوحة طينية في يورغان تبة و2000 لوحة طينية في جوملك تبة ( تل الفخار) (4) وكما خلفوا لنا اثار وتماثيل مهمة وهي محفوظة في المتحف العراقي والمتحف الفرنسي ومتحف المملكة المتحدة والولايات المتحدة والمانيا.
في تلك الحقبة كانت قلعة كركوك قائمة وتسكنها شعب يطلق عليهم ارا– بخانلار( ارا – بخانيون ) وهم ايضا من الاتراك المنحدرين من تركستان قبل زمن سحيق ولهذا لم يحدث بينهم وبين الحوريين نزاعات وكانت الحياة بينهم منسجمة وكان الطرفين يعبدون نفس الالهة (5)
كركوك تركمانية منذ الازل
منذ فجر التاريخ الى سنة 1918 ميلادية حكمت كركوك من قبل التركمان (الترك) او كانت جزأ من دولة تركمانية – تركية – عدا فترات متقطعة ليست لها قيمة تاريخية ، ظهر اسم كركوك لاول مرة في التاريخ في عهد دولة قرة قوينلو ( الخروف الاسود) التركمانية (1340- 1524) ومعناه وكما ورد في كتاب ديوان لغات الترك لمحمود الكشغري(عام 1070 ميلادي) (أي معنى كلمة كركوك) (6) الارض الحسن او الارض الجميل …..

اي ان التركمان هم الذين اطلقوا على هذه المدينة اسم كركوك وتطلق الاسماء على القرى والمدن، في كثير من الاحيان من قبل الاصحاب الحقيقين والشرعيين .
​قصيرة ولاقيمة لها، تبين وبشكل واضح ان التركمان هم الوارثين الشرعين لكركوك . ان تتبع السلسلة التاريخية والزمنية و منذ فجر التاريخ ،عدا فترات متقطعة

Namık Kemal Zeybek – Kızılelma (1) نامق كمال زيبك – قزل الما
(ترجمة من الانكليزية)Ey Dünya İnsanları hepiniz Türksünüz – Gene D.Matlock (2)
(3) نفس المصدر
(4) الجغرافية القومية التركمانية – احمد بهجت ابراهيم
(5) نفس المصدر
(6) التركمان وحقوق الانسان – حسن اوزمن-

تعليق واحد

  1. انت الان تعترف بأنكم مهاجرين من شرق اسبا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات