الرئيسية / الأخبار السياسية / نيجيرفان البارزاني: اتفق مع الرئيس التركي حول مستقبل كركوك

نيجيرفان البارزاني: اتفق مع الرئيس التركي حول مستقبل كركوك

ذكد رئيس الوزراء في حكومة إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، اليوم الأربعاء، بأن المكونات التي تتواجد في محافظة كركوك هم من سيقررون مستقبل ومصير المحافظة، وانه يعتقد مثل الرئيس التركي أن كركوك ليست مدينة كوردية فقط، وإنما كركوك مدينة الكورد والتركمان والعرب وجميع المكونات.

وقال البارزاني ان “علم كوردستان كان متواجداً منذ 2003 في محافظة كركوك، لذلك اعتقد بأنه تم تهويل الامر واعطائه اكثر من حجمه الحقيقي”.

واضاف “أنا أيضاً أعتقد مثل حضرة الرئيس التركي أن كركوك ليست مدينة كوردية فقط، وإنما كركوك مدينة الكورد والتركمان والعرب وجميع المكونات”. لافتاً إلى أن “كركوك الآن، ومن قبل ومستقبلاً، يجب ان تكون مدينة للتعايش السلمي لجميع المكونات التي تعيش فيها”،

وتابع، “في عام 2014 كان الوضع في كركوك اصعب من وضع الموصل، إلا ان قوات البيشمركة قد تمكنت من حماية المحافظة وتحت هذه الراية، راية كوردستان، وإن لم تكن البيشمركة لما كنا شاهدنا اليوم، لا العلم العراقي ولا العلم الكوردستاني وإنما فقط علم داعش وهذه حقيقة يجب ألا نتهرب منها، ومستقبل كركوك ستقرره المكونات المتعايشة هناك وليست اي جهات اخرى”.

جاء ذلك خلال مشاركته في احياء مراسيم مرور 40 يوم على مقتل الإعلامية الكوردية المعروفة، الشهيدة شفاء گەردی، والذي نظمتها شبكة رووداو الإعلامية.

وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، امس الثلاثاء، بالتراجع عن قرار رفع علم إقليم كوردستان على المباني الحكومية في محافظة كركوك.

وصوت يوم الثلاثاء 4 نيسان، مجلس محافظة كركوك بالاغلبية على رفض قرار مجلس النواب العراقي بإنزال علم اقليم كوردستان على الدوائر الحكومية وإجراء الاستفتاء في المحافظة، بغياب العرب والتركمان.

في حين، صوت المجلس ايضا لصالح اجراء استفتاء في كركوك لتحديد مصير المحافظة بين الحكومة المركزية وحكومة اقليم كوردستان.

وفي يوم السبت الاول من نيسان، صوت مجلس النواب العراقي على رفع العلم العراقي فقط في كركوك، والغاء قرار مجلس محافظة كركوك برفع علم كوردستان بجانب العلم العراقي على مباني الحكومية.

وقد صوت مجلس محافظة كركوك خلال جلسة عقدها، يوم الثلاثاء (28 آذار 2017)، على رفع علم إقليم كردستان إلى جانب العلم العراقي في المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات