الرئيسية / الأخبار السياسية / بعد محاولة الاغتيال الدنيئة… معمار اوغلو مخاطبا الشعب التركماني

بعد محاولة الاغتيال الدنيئة… معمار اوغلو مخاطبا الشعب التركماني


خاص /بافكار حرة

بِسْم الله الرحمن الرحيم

صرح النائب التركماني نيازي معمار اوغلو لموقعنا( افكار حرة) بتصريح خاص حول المحاولة الدنيئة لاغتياله هو وعائلته في الامس في مدينة اربيل مخاطبا الشعب التركماني واعداء القضية التركمانية  ..

نص الخطاب

ايها الشعب التركماني الابي…..


انا أقول لهؤلاء الشرذمة الذين حاولوا اغتيالي نسوا بأنهم انا أبن ثلاثة ملايين تركماني وابن كركوك وتلعفر والتون كوبري وتازه وطاووق وطوزخورماتى وامرلي وقره تبه وشهران ومندلي

ونسوا اني ابن الخيال التركماني محمد مهدي ونسوا اني شقيق الشهيد في بشير ونسوا اني سجنت وفي عمر ١٣ سنه لأنني كنت أناضل من اجل القضية التركمانية

هل ارهبتكم صيحاتي العالية وبالحق وعلى الملأ ؟؟؟

هل ازعجتكم ارتدائي الزِّي التركماني؟؟

هل تضايقتم مواجهتي لمنظمة بككه الارهابية؟؟

ام مقاومتي لأساليبكم الملتوية والخارجة عن كل القوانين والاعراف؟؟

حتى اثبتت للكل بانني أقوى منكم ولاجله قررتم  تصفيتي وبشتى الطرق ومنذ عام ٢٠٠٩ عندما أصبحت عضو مجلس محافظة صلاح الدين  ومن بعدها أصبحت عضو مجلس النواب في تمثيل التركمان بالشكل المطلق..

ايها الجبناء من اعداء الشعب التركماني…

أليس انتم أيها اللقطاء وعديمي الغيره والشرف…

نلتم من قادتنا وشخصياتنا وكوادرنا لغرض اسكات الحق التركماني متجاهلين بان الامة التركمانيه تبقى  جاثمة على صدوركم الى يوم الدين؟؟؟

 فان كانت من أولوياتكم تصفية قادتنا فتبا لكم ولتوجيه قادتكم الذين ليس لهم قبله اسلامية ولا قبلة سياسية وماذا تجنون من اغتيالي ان كان هناك الآلاف يحلون محلي

وماذا جنيتم عندما اغتاليتم منير القافلي وعلي هاشم مختار اوغلو واحمد قوجا وغيرهم ؟؟؟

فعليكم ان تاخذو العبره من صدام المقبور عندما اعدم الكثيرون من قاداتنا الأبطال الذين أناروا للآخرين الاستمرار بنهجهم القومي في الخمسينات والثمانينات والتسعينات وجاء دوركم في تصفيتنا من بعد انتظارنا الديمقراطية وتقاسمتم خيرات ومناصب الدوله العراقية وشرعتم الدستور على مقاساتكم الخاصة لكن سابقى ثائرا بوجه كل من يقف ويعرقل ويمنع التركمان في نيل حقوقهم وأقول ايضا سابقى شوكة في عيونهم والله عزوجل منحنا الشجاعه للتصدي لهؤلاء الجبناء الذين فروا لردنا القاسي لهم وأقول باني مشروع استشهاد من اجل القضية التركمانية مهما كانت النتائج ومهما كان الثمن.

با امتنا التركمانية البطلة….

هنيئا لكم انتصارنا على محاولات النيل من قادة التركمان وأقول للشعب التركماني ان ياخذوا حذرهم في القادم القريب وما يتمخض عن الصراع الكردي الكردي

كونوا يقظين وووحدوا صفوفكم لان الكثير من القضايا والملفات الساخنه في انتظارنا ولا تدعوا فرصة للخونة من بيننا ان يرفع رأسه ويستغلكم بطيبتة المزيفة الجبانة

كونوا جادين وحريصين على تاريخكم المشرف الناصع في العراق وكونوا محافظين على ارض أجدادكم فلا ينفعكم سواكم

فلا تنتقدوا بعضكم بعضا على حساب حقوقكم القوميه فأنتم احفاد الثائرون الفرسان الشجعان

وكونوا اوفياء لدماء شهدائكم الذين ضحوا بالغالي والنفيس من اجلكم وما من أمة انتهت وزالت من الوجود طالما لها شهداء أبرار

 ولتتعالى أصواتكم بوجه الاجندات التي لا تريد خيرا لكم ويجعلوكم جزءً منها لأمور طائفيه

 فالعبادة لله فقط والمذاهب مقدسة لدى الجميع فجعلوكم شيعة وسنة ويحاولون كسب عواطفكم ومشاعركم بشتى الطرق فخذوا حذركم الشديد من هذه المؤامرات

ولا تصدقوا احدا مطلقا في جركم بهذا الحبل الطائفي الذي يراهن عليها خصمكم والذي يسلب منكم اراضيكم في سبيل ضمها اليهم لتطييب خواطر اصدقاء السياسه وكما تعلمون السياسه عباره عن قاذورات غير ثابته وتذهب يوما ما بمهب الريح والمعادلات التي تحكم بنا في العراق أصبحت معروفه للكل ومدى تعاملها مع محرومي الحقوق

وأخيرا اختتم كلامي….

وأقول أياكم التفرق والانقسام والقسوة بالحكم على قياديكم فكل قياديكم إلا ما ندر هم مع القضيه التركمانيه وكم انا سعيد بذلك لكننا بحاجه الى مكاشفه حقيقيه

فالخط القومي التركماني لدينا خط احمر فمن يتجاوزها فهو خائن بمعنى الكلمة ولا يصل باي صله بنهجنا القومي الصارم الصلب الشفاف ونشكر كل من وقف معنا واتصل بنا وأرسل مشاعره لنجاتنا المحقق من محاولة الاغتيال ذو الرقم ٢٣ منذ عام ٢٠٠٩ ونسأل الله السلامة للعراق العزيز وللعراقيين الاعزاء وللشعب التركماني الأبي والله ولي التوفيق


النائب التركماني / 
نيازي معمار اوغلو

2 تعليقان

  1. القافلة تمضي وانت معمار اوغلو قائدها والكلاب تنبح. انتم ومن سار سيركم شوكة في عيون الأعداء. ياهرماْ ما اسطاعوا أن يظهروك وما استطاعوا لك نقبا. يا علما فوق ربى التركمان عش هكذا في علو مرفرفا يتشرف بك هذا المكون الأصيل.

  2. Allah korusun sizi ..sen bizim tacimizin basisan sen kayip etmek istemirig
    cok dikkatli olun dusmanimiz cok ve gaddar hain.. sagolun tebrik edirig kurtuldun gecmis olsun

اترك رداً على قلنجي إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.