الرئيسية / الأخبار السياسية / وفد أممي يبرم في بغداد اتفاقية خاصة بالنساء المعنفات جنسيا

وفد أممي يبرم في بغداد اتفاقية خاصة بالنساء المعنفات جنسيا

زار وفد أممي برئاسة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في شؤون العنف الجنسي في العراق، زينب بانكورا، العاصمة العراقية، بغداد، منذ يوم أمس الثلاثاء، لتفعيل اتفاقية ومذكرة تفاهم وقعت بين الجانبين في سبتمبر/أيلول عام 2016.

المنطقة الخضراء في بغداد AP Photo/ Hadi Mizban

والتقى الوفد الأممي بشخصيات عراقية عدة، على رأسها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ووزراء، ونواب من البرلمان، ومنظمات مجتمع مدني مهتمة ومعنية بموضوع النساء المختطفات لدى “داعش” منذ أغسطس/آب عام 2014.

وكشف رئيس مؤسسة إنقاذ التركمان، علي البياتي، أحد المدعوين للقاء الوفد الأممي، في تصريح لمراسلة “سبوتنيك”، عن امتعاضه لتأخر دور الأمم المتحدة كثيراً في تقديم المعونة والمساعدة لإنقاذ التركمانيات اللواتي بلغ عددهن أكثر من 600 امرأة، بالإضافة إلى 300 طفل، ذاقوا أبشع أنواع العنف على يد تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأضاف البياتي، أكدنا للوفد على ضرورة أن نرى خطوات عملية في هذا الموضوع، وعبرنا عن اهتمامنا بموضوع المذكرة التي وقعت، ولكن من الضروري أن ترى النور في أقرب وقت ممكن على أرض الواقع.

وشددت مؤسسة إنقاذ التركمان، في لقائها مع الوفد، على تحرير ما تبقى من النساء العراقيات تركمانيات وإيزيديات ومسيحيات وشبكيات، ومن انتماء آخر، من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي.

نساء عراقيات يتعرضن لمأسي على يد داعش

ولفت البياتي إلى ضرورة أن يكون أيضا  للمرجعية “الرشيدة” باعتبارها القيادة الدينية في العراق، دور في توجيه الوكلاء وإصدار فتاوى بتقبل الضحايا “المختطفات الناجيات” وعدم رفضهن من قبل ذويهن، بسبب العار الاجتماعي.

ودعت المؤسسة، الحكومة العراقية إلى تشكيل غرفة عمليات خاصة لهذا الموضوع والاهتمام بجانب حماية المختطفات والمختطفين، ورعايتهم وتقديم الخدمات والمعونة لهم من خلال مؤسساتها الإنسانية مع دعم الأمم المتحدة من خلال تمويل المشاريع ودعم الخبرات.

وفي ختام حديثه، ركز البياتي على أهمية اعتبار هذه الجرائم، جرائم إرهاب وليس اغتصاب فقط، ومحاسبة المغتصبين بأشد العقوبات، ومن الضروري أن تكون فقرة العنف الجنسي ضد النساء والأطفال من ضمن الفقرات التي يجب أن تتم مناقشتها في أي ملف تسوية بين الجهات السياسية في العراق والمنطقة.

وحصلت مراسلتنا، على نسخة من مذكرة التفاهم التي فعلت بين العراق، والوفد الأممي بزيارته العاصمة العراقية بغداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات