الرئيسية / الأخبار السياسية / أكراد العراق يعرضون على بغداد “الأرض مقابل الاستقلال”

أكراد العراق يعرضون على بغداد “الأرض مقابل الاستقلال”

قالت صحيفة “أوبزرفر” البريطانية، إن القادة الأكراد العراقيين يدرسون تقديم عرض للحكومة المركزية في بغداد يتنازلون بموجبه عن المناطق التي استولت عليها قواتهم في المعارك الدائرة لاسترداد الموصل من تنظيم الدولة داعش كخطوة في إطار مسعى جديد للاستقلال.

يأتي ذلك في وقت يتركز فيه الاهتمام بما ستؤول إليه حال شمال العراق بعد دحر تنظيم الدولة وانتهاء المعارك الجارية غربي الموصل.

وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن وزراء حكومة كردستان العراق يعتقدون بأن أحد الخيارات تتجه إلى التنازل لبغداد عن الأراضي التي استعادتها قوات البشمركة الكردية من داعش مقابل الحصول على حكم ذاتي، ظل يمثل ذروة طموح الأكراد طوال عقود من الزمن.

ونسبت الأوبزرفر إلى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان العراق، فلاح مصطفى، القول إن الوقت قد حان لكردستان كي تمضي قدما بنفسها في هذا الاتجاه، على الرغم من أن قوات التحالف العراقي والبشمركة في طريقها لسحق داعش.

وأضاف “من المهم طرح حق تقرير المصير على الطاولة، وعلينا أن نضع حدا لهذه العلاقة غير الصحية (مع بغداد)، فنحن لم نندمج كليا في العراق ولم نستقل تماما كدولة ذات سيادة”.

وتابع “نحن بحاجة للجلوس لبحث مستقبل أربيل وبغداد، بما في ذلك الاستقلال. الآن هو الوقت المناسب للنظر في صيغة جديدة لهذه العلاقة؛ فالشكل الحالي قد فشل”.

ومضت الصحيفة إلى القول إن ما يضفي زخما على فكرة الحكم الذاتي هي القناعة بأن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ربما تكون على استعداد لدعم أحلام الأكراد نحو الاستقلال، لا سيما أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بحث “بشكل جدي” موضوع الاستقلال في لقائه الأخير مع نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس.

وأكد فلاح مصطفى أن “الاتصالات الأولية التي أجريناها من قبل أثناء وبعد انتخابات الرئاسة الأمريكية كانت مشجعة، ونحن نظن أن لدينا فرصة جيدة لتعزيز علاقاتنا، وقريبا سيكون هناك مزيد من الاتصالات بين قيادتنا والقيادة الأمريكية”، قائلا إن كل هذه المؤشرات “مشجعة ونحن متفائلون”.

تجدر الإشارة إلى أن المدن العراقية التي استردتها قوات البشمركة تشمل بعشيقة وعشرات القرى وآلاف الأميال المربعة من الأراضي، بما في ذلك معظم محافظة كركوك وشمال ديالى وسنجار. وفي المجمل، زادت مساحة الأراضي التي في قبضة الأكراد بنسبة تصل إلى 40%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات