الرئيسية / الأخبار السياسية / اطماع مسعود في النفط والأرض..هي التي أخرت تحرير الحويجة رغم استغاثة الفقراء والمظلومين

اطماع مسعود في النفط والأرض..هي التي أخرت تحرير الحويجة رغم استغاثة الفقراء والمظلومين

كتب الاستاذ وفيق السامرائي موضوع على صفحته في مواقع التواصل الاجتماعي ،بعنوان،المنحطون والضباع يقتلون بدم خبيث ، جاء فيه .

 إن يحدث هذا من قبل مجرمي داعش فليس غريبا، لكن ما ينشر عن اعتداء ميليشيات مسعود على نازحي الحويجة الهاربين من جرائم داعش بطرق ضباعية بشعة وقتل أحدهم بدم خبيث دون صوت أو اجراء من قبل السياسيين والسلطات كافة فهذه كارثة وفق كل المقاييس.
اطماع مسعود في النفط والأرض..، هي التي أخرت تحرير الحويجة رغم استغاثة الفقراء والمظلومين، أما أن يظلم النازحون ويعتدى عليهم ويقتلون فهذه جريمة تذكرنا بجرائم عصابات مصطفى بارزاني تجاه الأسرى من الجنود العراقيين وفقع عيونهم التي يبقى ذكرها شرفا لن يناله من يتبع الانحطاط.
لماذا السكوت أيها المسؤولون والسياسيون؟ داعش ليست دولة عظمى لتشغلكم حربها عن الكلام والفعل.
هؤلاء المجرمون هم الوجه الآخر لداعش، ولا نصر إلا على كل الصفحات والجبهات، والشعب قادر على النصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات