الرئيسية / الأخبار السياسية / راكان الجبوري: كركوك ضحية بملفي البنزين والكهرباء

راكان الجبوري: كركوك ضحية بملفي البنزين والكهرباء

علي العزي – كركوك

أشار محافظ كركوك ، راكان سعيد الجبوري، الى عدم مراعاة العدالة في حصة المحافظة من الكهرباء وأن كركوك تواجه أزمة في تأمين البنزين بسبب عدم  إنشاء مصفى لإنتاج الوقود في المحافظة.

وقال الجبوري في مقابلة  مع (كركوك ناو) بأن إدارة كركوك حاولت الاعتماد على حلول واقعية من أجل مواجهة أزمة البنزين، التي من اسبابها اختلاف سعر البنزين بين كركوك ومحافظات اقليم كوردستان، حيث يصل الفارق الى 60 بالمائة، لذا إن لم تدعم وزارة النفط المحافظة من حيث توفير كميات أكبر من الوقود، ستبقى المشكلة قائمة في كركوك.

سعر اللتر الواحد من البنزين العادي (نورمال) في اقليم كوردستان 1200 دينار، نتيجة لذلك يلجأ بعض سواق المركبات لتعبئة مركباتهم بالوقود في كركوك لأن سعر اللتر الواحد من البنزين الحكومي هناك 450 دينار فقط.

ويقول محافظ كركوك أن أحد الحلول كان زيادة حصة المركبات من البنزين بنسبة 30 بالمائة مقارنة بالشهر الفائت، وطالب وزارة النفط بزيادة حصة كركوك من الوقود الى حوالي 300 ألف لتر لإدامة هذا الإجراء.

توزع إدارة كركوك يومياً أكثر من مليون و 100 ألف لتر من البنزين عن طريق 22 محطة تعبئة وقود حكومية.

فيديو: حزيران 2022/ مقابلة (كركوك ناو) مع محافظ كركوك بالوكالة، راكان الجبوري

 ولفت راكان الجبوري الى أن الحكومات المتعاقبة في العراق لم تنشئ مصافي لإنتاج البنزين في كركوك، لذا أصبحت المحافظة ضحية للشركات الحكومية والأهلية، وباتت تعتمد على منتوج مصافي قيوان، كار، بيجي والدورة، وفي حال حدوث أي مشكلة في تلك المصافي ستؤدي الى نشوء أزمة في محافظة كركوك.

فيما يخص ملف الكهرباء الوطنية، يرى محافظ كركوك بأن وزارة الكهرباء غير منصفة إزاء كركوك، نظراً لأن ساعات انقطاع الكهرباء الوطنية في المحافظة تصل الى 11 ساعة في اليوم على الأقل، في الوقت الذي تصل فيه ساعات التجهيز في باقي المحافظات الى 22 ساعة باليوم.

أحد الحلول التي تعمل عليها إدارة كركوك تتمثل بالاعتماد على الطاقة الشمسية، مشيراً الى تخصيص 3 مليار دينار لهذا المجال

إدارة كركوك تعتمد على 733 مولدة أهلية لتعويض نقص الكهرباء الوطنية في المحافظة.

أصحاب المولدات الأهلية نظموا تجمعات احتجاجية أكثر من مرة بسبب قلة الحصة المخصصة لهم من الوقود ومن المتوقع أن تصل تسعيرة الأمبير الواحد من كهرباء المولدات الأهلية لشهر حزيران الى 16 ألف دينار.

وأوضح الجبوري أن مجلس الوزراء قرر بناءً على طلب إدارة كركوك تزويد المولدات الأهلية بالوقود حسب ساعات التشغيل وبسعر 250 دينار للتر الواحد، وطالب بالإسراع في تنفيذ القرار.

في شهر حزيران، زودت الحكومة المولدات الأهلية 20 لتر لكل (KVA) بسعر 400 دينار لكل لتر، وهو ما يكفي لتزويد المواطنين بالكهرباء لـ110 ساعات، غير أن أصحاب المولدات جهزوا المواطنين حتى اليوم (21 حزيران) بالكهرباء لأكثر من 220 ساعة.

وقال راكان الجبوري الى أن أحد الحلول التي تعمل عليها إدارة كركوك تتمثل بالاعتماد على الطاقة الشمسية، مشيراً الى تخصيص 3 مليار دينار لهذا المجال بحيث يتم إدراج الطاقة الشمسية ضمن التصميم المعد لإنشاء المدارس والمباني الحكومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات