الرئيسية / بحوث ودراسات / مرت 30 عاما على مجازر الأرمن ضد سكان أغدابان الأذربيجانية بقلم الدكتور مختار فاتح بي ديلي طبيب- باحث في الشأن التركي وأوراسيا

مرت 30 عاما على مجازر الأرمن ضد سكان أغدابان الأذربيجانية بقلم الدكتور مختار فاتح بي ديلي طبيب- باحث في الشأن التركي وأوراسيا

إن مأساة قرية أغدابان الأذربيجانية في عام 1992 التي ارتكبتها القوات المسلحة الأرمينية قبل عام من احتلال كلبا جار هي إحدى أكثر الصفحات دموية ضد البشرية في عدوان أرمينيا على أذربيجان.
تقع قرية أغدابان في منطقة كلباجار ، على الطرف الأيمن لنهر أغدابان ، الواقعة في منحدر جبل أغدابان ، عند السفح الجنوبي لسلسلة جبال موروفداغ ، على بعد 36 كم شمال شرق مركز المنطقة.
في ليلة 7-8 أبريل 1992 ، هاجمت العصابات الارمينية المسلحة وبدعم من القوات المسلحة الأرمينية في منطقة قره باغ الاذربيجانية قريتي أغدابان وتشاي غوفوشان في منطقة كالباجار ، واعتدى الأرمن على بلدة شابار المجاورة لقرية أجدابان ليلاً ، وحولوا أرض دادا شمشير بأغدابان المكونة من 130 مزرعة إلى خوجالي الثانية. سكان تلك القرى الذين لم يكن لديهم اية اخبار عن الهجوم للعصابات الارمينية لقراهم، هرب القرويون من بطش الوحشي للارمن حفاة الأقدام وعراة في الغابات والجبال المغطاة بالثلوج في تلك الفترة تم قتل وذبح القرويين الذين بقوا يدافعون عن قريتهم .حيث ارتكبوا جريمة إبادة جماعية بقتل المدنيين بأبشع الطرق ، من دون التفريق بين المسنين والنساء والأطفال والعجز حيث تعرض 779 من سكان القريتين للاضطهاد والتعذيب الغير عاما وكذلك 100-90الانساني ، في ليلة واحدة ، تم قتل 67 من سكان القرية الابرياء وأح ِرق 8 اشخاص من المسنين باعمار بين ذبح واحرق بدم بارد طفلان و7 نساء وهم أحياء، وفقد شخصان ، وأصيب 12 شخ ًصا بجروح خطيرة و أخذ 7 اشخاص من سكان القرية كرهائن. وكان خمسة عشر من سكان القرية من عائلة دادا شمشير ضحايا هذه المأساة الغير الانسانية.في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثامن ، قُتل ستة مقاتلين من الكتيبة المحلية الذين جاءوا للإنقاذ سكان القرية.
كانت مأساة أغدابان إشارة إلى حرب كبيرة بدأها الأرمن ليس فقط ضد منطقة كلباجار ، ولكن في الواقع ضد أذربيجان بأكملها . وإن إبقاء القرية في أيدي الأرمن سيؤدي إلى كوارث غير مرئية ويسهل احتلال القرى الأخرى. وسيؤدي ذلك إلى الاستيلاء على طريق .موروف من قبل الأرمن وبالتالي إلى تدمير المنطقة بأكملها وحصار سكانها البالغ عددهم 52000 نسمة.
أحرق الجلادون الأرمن المواطن الاذربيجاني المسلم قربانوف قولو شبار أوغلو حفيد دادا شمشير البالغ من العمر 28 عا ًما في نار ، وأطلقوا النار على والده جمالي أمام الطفلة أولفيا البالغه من العمر 8 سنوات ، ودفنوه حياً في بئر . كل ذلك لم يترك أهالي قرية أغدابان الصامدة، الذين عانوا من اجرام القوات المسلحة الارمينية مصاعب المأساة من قتل وتدمير منازلهم ، لم يغادروا قراهم بل بقوا صامدين امام الاحتلال الغاشم.
ومع ذلك،عندما هاجم العصابات والانفصاليون الأرمن بدعم من القوات المسلحة الارمينية منطقة كلباجار بدأوا جرائمهم ضد الانسانية مرة أخرى من قرية أغدابان وكانت ذلك بمثابة الاحتلال مرة ثانية لهذه القرية المنكوبه في 26 مارس 199 والتي كانت تعتبر من أجمل المناطق في أذربيجان ، غنية بمواردها الطبيعية المختلفة. حاصر القوات الارمينية لمنطقة كالباجار بالكامل من جميع الجهات واحتلاله وبسط سيطرتها تماما في 2 أبريل 1993من قبل العصابات الانفصالية والقوات المسلحة الأرمينية وطرد جميع سكان الذين بقوا فيها.
نتيجة الاحتلال قتل 220 شخصا (مدنيونا) وفقد 321 أو أخذوا كرهائن.وكانت أسوأ الخسائر في الأرواح في قرية بشليبيل التي تبعد 64 كلم عن كالباجار حيث قتل 28 شخص من سكان القرية على أيدي الأرمن خلال الليل ، واخذ 18 رهائن أو أسروا ، و بعد المعاناة الشديدة من الحصار التي دامت أربعة أشهر جلب 17 شخص إلى مدينة كانجة.وهكذا ، تم تدمير كالباجار ، وفي 2 أبريل 1993 ، أصبحت 707 من مخيمات اللجوء في 56 مقاطعة في جمهورية أذربيجان مخيمات مؤقتة لسكان منطقة كالباجار.
كانت أحتلال الأرمن لقرية أغدابان ليس فقط لمكانتها الاستراتيجيةفقط ، ولكن أي ًضا باعتبارها مهد البيئة الثقافية والأدبية لكالباجار. لم يرتكبوا مجزرة وإبادة جماعية في أغدابان فحسب بل تم تدمير المعالم التاريخية والمعمارية والثقافية على يد القوميين والانفصاليين الأرمن وبعم من القوات المسلحة الارمينية حيث ارتكبوا جرائم ضد البشرية بحق سكان أذربيجان في مختلف مناطق البلد في خوجالي وباشلي بيل وباللي قايا وأغدابان وميشالي وجميلي وقوشجيلار ومالي بيكلي وغيرها ,حيث احرقوا الاخضر واليابس في هذه القرى ودمروا المعالم التاريخية والمعمارية والثقافية وتعرضت الأضرحة والمقابر للإهانة والتدمير في تلك المناطق وذلك لطمس هويتها التاريخية والاسلامية.
واستمرا ًرا لسياسة التخريب والتدمير التي ارتكبها العصابات يد قطاع الطرق والانفصاليون الأرمن ضد التراث الثقافي لأذربيجان ،وأبيدت ونهبت مخطوطات سيد الشعر الأشوغ الأذربيجاني الكلاسيكي عاشق غوربان أغدابانلي وابنه عاشق دادا شمشير احد أرباب الشعر الارتجالي العاشق.
لقدكان غوربان أغدابانلي الذي نشأ وترعرع في هذه القرية رفيق سلاح وحليفًا للقائد العظيم شاه إسماعيل خطاي الذي كان ينحدر من سلالة مسكين عبدال.هذه السلالة كانت شعلة الوطينة الاذربيجانية ومصدر الهام قومي وشعبي في هذه المنطقة وكانت دائما مصدر قلق وارعاج كبير للأرمن.
لهذا السبب أحرقوا جميع مخطوطات شاعر أغدابان غوربان وابنه دادا شمشير ، أحد أساتذة شعر العشقي الكلاسيكي ، الذين قدموا مساهمات غير مسبوقة في الأدب الأذربيجاني وهم كنز روحي لا يقدر بثمن للشعب الاذربيجاني ، بحرقهم للمخطوطات للشعراء والأدباء الأذربيجانيين دمروا التراث والارث الفني والثقافي بأكمله لتلك المنطقة.
نظ ًرا لخصوصية وطبيعة مأساة أغدابان ، فإنها تتوافق تما ًما مع أحكام اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها ، التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 9 ديسمبر 1948. لذلك ، فإن هذه المأساة إبادة جماعية بموجب القانون الدولي يجب أن يعترف المجتمع الدولي بهذه المذبحة ضد السكان المدنيين الابرياءفي قرية أغدابان كجريمة إبادة جماعية ارتكبتها القوات المسلحة
الارمينية. وفي حفل إحياء الذكرى الـ 21 لاحتلال منطقة كالباجار في 2 أبريل 2014 ، وجه ممثلو منطقة كالباجار الأذربيجانية ندا ًء إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة) فيما يتعلق بمجازر ومأساة أغدابان في منطقة كلباجار والمناطق الاخرى وجاء في النداء أن الجرائم التي ارتكبها الجيش الأرمني في 8 أبريل 1992 في قريتي أغدابان وتشاي غوفوشان في كالباجار ، وفي قرية باشليبيل في أبريل 1993 كانت بمثابة إبادة جماعية أخرى ضد الشعب الأذربيجاني يجب الاعتراف بها لك يحساب المجرمون على جرائمهم المرتكبة بحق الابرياء الذين ضحوا بحياتهم دفاعا عن أرضهم وعرضهم. وصف الزعيم الراحل حيدر علييف هذه المأساة بالمجزرة بالجريمة ضد البشرية.
في النهاية نالت جمهورية أذربيجان وشعبها على مدى سنوات عديدة الحرية والاستقلالية التي احتفظت بها في قلبها وروحها ، تم رفع علم جمهورية أذربيجان ذات الألوان الثلاثة ،جن ًبا إلى جنب مع أعلام الدول المتحضرة وحررت الاراضي المحتلة في معارك الشرف والعزة في قره باغ الثانية وبالقبضة الحديدة للقوات المسلحة الاذربيجانية بقيادة المظفر الرئيس الهام علييف وبدعم الاشقاء والاصدقاء حررت هذه المناطق من المحتل الارميني الغاشم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات